In ♥ With A Stranger p~6


ها هو صباح يوم جديد
كان سيون في غاية التلهف للذهاب الى حفلة المبيت اليوم ، بقي طوال يومه في المنزل أو بالأحرى في مختبره ، كان يربط المعلومات التي جمعها بالاكتشاف الجديد الذي يعمل عليه ، مر اليوم بسرعة على سيون لأنة كان منشغل كل الانشغال في عمله ، ولكن ستيفاني قضت أطول واسوأ يوم من الممكن عيشه ، كان واحد من الأطفال الذين يسكنون معها في المنزل مريض ، انه في مثل مكانة شقيقها ، كانت بجانبة ليشفى من هذة الحمى التي أصيب بها ، حل الليل ومازال كل منهم كما هو ، لاحظ سيون أن الساعة قد قاربت على السابعة ، هو توقع أن هذا سيكون الوقت المناسب ليجهز نفسه لحفلة المبيت ، هو كان متحمس للغاية ، اما ستيفاني فقد قررت أن تكون حفلة المبيت عندها في المنزل لكي تستطع أن تكون بجوار شقيقها ، عندما جهز سيون كل ما يحتاج جهز نفسة وخرج ، هو كان أحمقا لينسى أن يسألها عن بيت ذلك المدعو ليتوك ، لذا هو اتضطر للذهاب لمنزلها لسؤالها ، عندما وصل طرق الباب مرة ، مرتين ، ثلاث ولم يفتح أحد كل ما سمعه هو صوت ضحكاتهم العالية ، هو استطاع أن يميز ضحكتها من بين هذا الكم الهائل من الأصوات ، اراد أن يذهب ولكن أوقفة صوت قتح الباب
أهـ……” قال هذا قبل أن يقطع بصرخة كادت أن تخترق طبلة اذنة ، نظر اليه جميع من يمشي في الشارع كأنهم ينظرون الى غبي أو معتوه ، جديا هو لم يفهم شيء ، لم يكن بمقدورة أن يرى وجه من صرخة لأنها ركضت بسرعة ولكن ما لمحة كان أن ملابسها قصيرة جدا ، استطاع سماع اسمها عندما سألها الجميع في الداخل عن سبب صراخها ، وكان سولي ، جائت تيفاني لترى ماذا يوجد امام الباب في حين أن سولي لم ترد اخبارهم ، فتحت الباب ثم صرخت هي الأخرى واغلقته ووقفت خلفة
ماذا تفعل هنا ؟ ” سألت ستيفاني بغضب وهي تصر على اسنانها !!
لـ ـ لـقد أتيت لأسئلك عن مكان بـ ـ بيت ليتوك ” قال بتأته محاولا تمالك نفسة لما رأى !!
اتعلم أنه لا يجدر لأي فتى زيارة أي فتاة في هذا اليوم من الشهر ، عندما يجتمعن سويا ” قالت بنفس النبرة الأولى لم تغير فيها شيء
لـ لماذا ؟ ” سأل بحيرة
لأن الفتى يمكن أن يؤذي الفتاة بنظرة لها في هذا اليوم تحديدا ” رفعت صوتها قليلا لأنها كانت حقا غاضبة ، ولكن لا يجب أن ننسى أنها كانت محممرة بشدة
وـ و كيف يحدث هذا ” سأل سيون بغباء ، لقد كان حقا محتارا ، هو استطاع فك اللغز الأول ، وهو لماذا ينظر له الناس هكذا ، وكانت الاجابة أنه لا يفترض به زيارة الفتيات في بيوتهن في هذا اليوم من الشهر ، ولكن لماذا ، هذا هو السؤال الذي أراد سيون أن يعلم اجابته
لأن الفتاة تكون أجمل في هذا اليوم عن بقية الأيام الأخرى ، يكتمل القمر والذي هو عبارة عن اكتمال جمال الفتيات لذا يكن أجمل من بقية الأيام ، لذلك يجتمع الشبان في مكان واحد ليتحدثو حول أشياء معينة تخص الرجال في كل يوم مشابه لهذا اليوم من الشهر ” قالت ستيفاني وهي تلعب في اصابعها كطفلة لشدة الخجل الذي هي فيه
وهل حقا تكون الفتاة اليوم أجمل من أي يوم في الشهر ” قال سيون بنبرة تحمل قليلا من المكر ، وهي أومأت كالحمقاء وكأنة سيراها ، وهو أكمل كأنه رآها !
اذا ايمكنني أن اراكي ” سأل مع رغبة ملحة في داخلة ليرى هذا الملاك الواقف خلف الباب
لا ، فأنا لست مستعدة لأرى عيناك ! ” ان لم تكن خجلة من حديثهما الآن فهي لن تحسب من ضمن البشر !
الهذة الدرجة تحبي عيناي ” كان رده أحمق للغاية ، لأنة فهم جملتها بصورة خاطئة ، لأنها في الواقع لم تقصد أن تتكلم عن عيناه بل عن النظرات التي من الممكن ان تؤذيها من عيناه !
لنقل أن ما حدث الآن كان غباء منها !! ، قامت بفتح الباب وسحب يديه الى الداخل ولازالت تسحبة حتى وصلو الى خلف المنزل ، هنا كلاهما أدركا الموقف الذي أقحما نفسهما فيه ! ، هي قامت بادخاله رغم علمها بخطورة الوضع ، وهو قام بالسؤالها للدخول رغم علمه بأن ما سيراه سيفوق توقعاته ، وبالفعل ما رآه لم يخطر على باله قط ، هو من أغنى شخصيات كوريا وأكثرهم وسامة ، أي أنه بالفعل قام برؤية مئاات الفتيات الجميلات ، ولكن كل ما كان يقوله دائما بداخلة هو * لطف مسطنع * أو * جمال غير طبيعي * لأنه وللأسف كانت هذة هي الحقيقة ! ، أن يرى جمال طبيعي لم يقربة أو يمسسه أي من المواد الكميائية كان رائعا !! ، لقد أقسم أن من أمامه هذة ليست ببشرية ، انها أقرب لأن تكون ملاك ، لكن لا ، انها بالفعل ملاك ، شعر شديد الحمرة منسدل على كتفيها مع قوس من الورد في منتصفه ، عينان تلمعان تحت ضوء القمر ليكون النظر فيهم أدمان ، بشرة ناصعة البياض تفوق الطبيعي ، هو بالفعل قد قال مسبقا بأنها شديدة البياض ، ولكن اليوم لم يستطع قول أنها بيضاء بل قال أنها قمر يسطع في الظلمة ! ، شفتاها كانتا حمراوتين أكثر من المعتاد ولكنها لم تقم بوضع أي شيء عليهما هذا كان واضحا ، عندها انتبه انها لا تضع ولا قطرة من هذة الأشياء التي تدعى مساحيق التجميل ، لقد كانت طبيعية ، حسنا ان أكملنا الوصف من الممكن أن يتوقف سيون عن التنفس !! أنكمل ؟ ، سنكمل ، لقد كانت ترتدي فستان بدون أي أكمام أو حتى أي شيء يقوم برفعه للأعلى قليلا ، بلون أسود بلمعة بسيطة ليعطي جسدها حقة في السطوع !! ، كان في الواقع قصييير ، قصير عن الطبيعي ، قصير عن المعتاد ، قصير عن ما قد رآه من قبل ! ، لقد كانت ، رائعة !! ، وهذا كل ما استطاع عقله تجميعة في هذة اللحظة ! عقلة قد شل عن التفكير ، الآن المتحكم هنا هو قلبة ! ، أخذ يقترب وهي تبتعد ويقترب وهي تبتعد ويقترب وهي على نفس الحال ، تبتعد ، الى أن التصقت بالحائط ، وهو كان مستمر بتقدمة الى أن أصبح شديد القرب منها ! هناك … هناك شعور لم يشعر به من قبل تجاه أي شخص في الوجود ، لقد كان هناك فراشات تحلق في معدته !! ، كان شعور جميل ، كان كلاهما يشعر بأنفاس الآخر على وجه ، نعم هم كانا قريبين الى هذا الحد ! ، لحظة ، لقد كانت لحظة !! ، قبل أن يعود عقله للعمل من جديد ليدرك الوضع الذي هو فيه ! ، قريب من فتاة يحبها ! ، لم يعترف بمشاعره لها بعد ، ولا يعلم شعورها تجاهه ، على وشك أن يقوم بتقبيلها ، وهو لا يعلم ان كانت هذة قبلتها الأولى ام لا ، ولكنه يعلم أهمية هذا الشيء للفتيات ، أهذا هو الاحترام الذي تربى عليه ، أهذه من صفات الرجل النبيل؟ ، لعن مرارا وتكرارا عدم قدرتة على أبعاد نفسة ، ولكن كان هناك شيء واحد فقط قد قام باعادة للواقع ، الدمعة التي سقطت من عيناها ، لقد كانت دمعة واحدة الى أنها أثرت فيه بقوة !! ، لقد كان يحترق لرؤية شيء ثمين كهذة العينين يذرف الدموع ، لحظة ان الدموع تزيد لم تعد دمعة ما تسقط ، لقد أصبح شلال من الدموع ولكن بدون صوت ، بدون شهقات ، بدون أنفاس قوية ، لقد كانت ببساطة … دموع ! ، حينها أدرك كم كان أحمقا وقام بالابتعاد سريعا ، فرك جبهتة بقسوة ،وفكر كم هو غبي مختل عقليا ليفعل شيء كهذا !
انا آسف ، أنا حقا آسف ” كان هذا آخر ما قاله ، ودون أن ينظر اليها قام بالركض الى الخارج ، سحب حقيبته التي سقطت أرضا عند سحبها له ، لا لا لا ، هو لا يريد تذكر الموقف مرة أخرى ، بالكم الذي كان رائعا به بالكم الذي كان محزنا فيه ! ، أصبح يمشي كالتائه في الشارع ، لا يعلم أين سيذهب ، في الواقع لهفته للذهاب الى حفلة المبيت قد تلاشت بالكامل !! ، هو كان في طريقة الى المنزل قبل أن يلتقي بكيبوم
أووه سيدي ، ماذا تفعل هنا ؟ ، الم تقل بأنك ذاهب الى بيت ليتوك ؟ ” سأل باحترام !
لا أعلم أين يقع مكان منزلة ، أنا عائد الى المنزل فقط ! ” قال بضياع ، لقد كان حزينا حقا !!
سيدي انتظر ، آآآم ، في الواقع لقد تم دعوتي الى الحفلة ، وأنا أعلم أين يقع المنزل اذا أردت يمكنك مرافقتي ” لقد كان متوترا لاخبار سيده بأنه سيكون هناك !! ، في الواقع سيون يكره أن يحدث شيء دون علمة حتى لو كان بسيطا
من قام بـ
لقد قام ليتوك بدعوتي ، كما تعلم فأنا رجل أيضا ، ومن الواضح أنني من الممكن أن اؤذي أحدا ما بعيناي ، في الواقع أنا لا أصدق هذة الخرافة ، جديا كيف لفتى أن يؤذي فتاة بعينيه و آآآه مجرد خرافات حمقاء ” انجرف كيبوم في كلامه ولم ينتبة الى عينا سيون الثاقبة امامة !!
ومن بحق الجحيم قال لك أن هذة خرافات ” كادت اسنانة أن تتفتت من شدة ضغطة عليها أثناء قول هذة الجملة
لـ لقد اـ اعتقدت هذا سيدي ، ولكن من الواضح أنني مخطئ ! ” كان كيبوم مرتبكا جدا لأن ملامح سيده كانت مخيفة حقا
على كل ، هدأ سيون نفسة
لا بأس ” ثم تمتم ” فأنت لم ترى بعينيك
اذا ……. انذهب ؟ ” سأل كيبوم
حسنا هيا ” قام سيون بوضع يده على أكتاف كيبوم بحركة مفاجئة
ولنكن غير رسميين أيضا ، نادني هيونغ أو سيون ان اردت ! ” قال سيون بمرح وهو يمشي مع كيبوم
ههههه ، لك هذا هيونغ
اذا من أين لك أن تعرف ليتوك ذاك ؟
اممم في الواقع ، أنا استطيع التحدث بلغة القرية ، هي سهلة الى حد ما ” جاوب كيبوم
ومن علمك ؟ ” سأل سيون ليفاجئ كيبوم ، هو ارتبك ولم يعرف كيف يجيب
اممم، في الواقع ، لقد كونت بعض الصداقات هنا ، وهم من قاموا بتعليمي ! ” كذب كيبوم ! ، ليس من طبعه الكذب ، وعلى سيدة أيضا ، ولكن ماذا عساه أن يفعل هو في الواقع متورط لأن سيده لو علم أن ستيفاني هي من قامت بتعليمه من الممكن أي يقتلع رأسه من على جسدة ، هناك صفة لا يستطيع الأغنياء التخلي عنها وهي حب الامتلاك ، مهما كان هذا الغني متوضعا سيظل فيه ولو ذرة من حب الامتلاك ، ففالواقع ، المحيط الذي يعيشون فيه هكذا ، فكيف للأولاد أن يكونو ؟
هكذا اذا ! ” اجاب سيون ببساطة
اكمل كلاهما طريقه الى أن وصلا الى المنزل !
أشكرك كيبوم ، من الواضح بأنك ستكون مترجمي لهذة الليلة !
أعتقد ذلك ههههههه ” وقام بطرق الباب ليُفتح بعد عدة دقائق
في مكان آخر
بكاء بكاء بكاء !!
عزيزتي اهدئي ” قالت تايون محاولتا تهدأت شقيقتها ولكن بلا جدوى
اليس لديكي عقل ، الم تستطيعي أن تخبرينا من على الباب ؟ ، أم أن هذا كان سيعترض صريخك العالي ؟ ” كان هذا الحديث موجه من سولي ، حاولت يونا أن تكون هذة الكلمات قد ضايقت سولي لأنها جديا تحتاج لهذا !!
لم أقصد هذا ، لقد كنت خائفة على نفسي من أن يكون قد رآني ، كنت أصرخ لعله يذهب ولكنه لم يفعل ، صرخت أعلى عندما وقفت ستيفاني للذهاب له ،ولكنها لم تفهم قصدي ، أنا آسفة للغاية !! ” كانت سولي على وشك البكاء ، دموعها كانت على حافة عيناها ، كان رأسها موجها الى الأسفل وكلامها كان بصوت هادئ للغاية يعبر عن كمية الأسف الذي تشعر به !!
لـ لا بأس ، أـ أنت لم تقصدي هـ هذا بالتأكيد ، لـ لقد كان كله خطأ ” قالت ستيفاني لتعود لتبكي أشد من المرة التي قبلها
بعد قليل ، هدأت ستيفاني قليلا ، هذا أعطاها المجال لتفرج عن سبب بكائها !
عندما فتحت الباب ووجدتة كنت مصدومة حقا ، لم أعتقد أنه من الممكن أن يأتي ، لقد نسيت أخبارة في اليوم الذي قبلة بمكان بيت ليتوك ،وهو بالتأكيد كان هنا لسؤالي عنه ، تصنعت الغضب في البداية ، لأن قدومة ما كان من المفترض أن يحدث ، قمت بالتفسير له عن سبب اجتماع الفتيات في هذا اليوم ، لقد طلب رؤيتي في الواقع لقد أردت هذا ولكن في نفس الوقت لم ارده ، لم اجد نفسي الا وقد قمت بفتح الباب وسحبة خلفي ، تركت يده عند وصولنا الى خلف المنزل ، ملامح وجهه لم أستطع تفسيرها كانت معقدة بشكل غريب ، عيناه كانت توترني بشدة ، لقد كان يتفحص كل جزء مني ، وهذا قد جعلني أدرك انني حقا جعلت فتى يراني في هذة الليلة ، شتمت نفسي مرارا لتوقف عقلي اللعين عن التفكير ليجعلني ادخلة ، ولكن ما حدث بعد ذلك قاد عاد ليجعلة يتشنج ، لقد بدأ يقترب وأنا أبتعد وهو يقترب وأنا أبتعد ، ظللنا على نفس هذة الطريقة الى أن التصقت بالحائط وهو مازال مستمرا في الاقتراب ، الى ….. الى أن شعرت بأنفاسه على وجهي
ها ” شهقة عالية صدرت من سويونغ لتعبر عن صدمتها
أعتقد لوهلة انه يبادلني نفس المشاعر ، ان كان قد قام بفعلها كنت جديا سأعترف له ، حتى وان بدأت أنا فأنا لا امانع ولكنه كان سيعترف لي بعدها ، ولكن ما حدث هو انني استعدت وعي من جديد ، وعلمت أن سبب اقترابة هذا ، هو شعورة بشهوة لمنظري لا أكثر ، لم اتحمل ان اكبت دموعي أكثر !! ، لذا اتحت لهم المجال في النزول ، وهو ببساطة ابتعد ، حينها لم استطع منع نفسي من البكاء أكثر ، كتمت شهقاتي الى أن شعرت بغصة في حلقي ، وكل ما استطاع قوله قبل رحيلة هو “آسف ” الكلمة جرحتني أكثر من ما كان يجب عليها أن تفعل ، هو لم يجب عليه أن يعتذر لأنني جديا لم امانع هذا ، لقد رغبت به لأن هذا ما يجب أن يحدث ، كان يجب أن يفعل ما أراد فعلة ، ويعترف لي بعدها ويفعل ما يشاء ، ولكن اعتذاره قد جعلني أشعر بأنه شعر بالندم لما فعل ، هذا جديا قد قام بجرحي أكثر ! ” انفجرت في البكاء من جديد ، وضعها صعب الى حد ما ، جميع صديقاتها وشقيقتها لم يستطيعوا مساعدتها سوا بالربت على ظهرها واحضار الماء لها !
عودة لجلسة الفتيان
يا رجل لقد أحببناك حقا ” كاي قال بكل مرح وقام بضرب سيون على كتفه ، ضحك سيون ردا على كلمات كاي ثم نظر لكيبوم ليقوم بالترجمة
لقد قال بأنه أحب وجودك معهم ” قال كيبوم بهدوء مع ابتسامة صغيرة !
أوه وأنا أيضا
أيها الفتيان اهدئو سيبدأ وقت سرد الاسطورة رقم 7 ” قال ليتوك بصوت قوي ليجذب انتباه الجميع
هيونغ تعال هنا ، سيروو اسطورة قديمة من اساطيرهم ، انها الاسطورة رقم 7 ” ترجم كيبوم لسيون الذي توجه للجلوس بجانبة
دخل بعدها رجل مسن ، جلس امامهم لقد بدا وكأنه ذو مكانة عالية لأنه في الواقع فور دخلة وقف الجميع وانحنوا له ! ، انحنى سيون معهم دون أن يفهم أي شيء !
قل الرجل كلمات غريبة وبعدها جلس الجميع
” أولا أرحب بضيوفنا الجدد ، أهلا بكم في مجلسنا ” قال الرجل المسن بلغتهم الخاصة مُرَحِبا بكيبوم وسيون !
شكرا لك سيدي ، أنه لشرف لنا أن نكون هنا ” قال كيبوم وهو ينحني في جلوسة !
اذا اليوم وكما ترو جميعا أنه موعد الاسطورة السابعة ، هذه هي آخر اسطورة ، اساطيرنا الستة هم أسيادنا ورؤسائنا ، ولكن السابع الخاص باليوم ليس رئيسا في الواقع ، بل هو مجرد غريب ……….
يتبع ~

الإعلانات

6 thoughts on “In ♥ With A Stranger p~6

  1. محبة _Kpop كتب:

    واااااااااااااااااااااو
    البارت يجنننننننننن ورووووووووعه
    والاحداااث حماااس
    كماااااااااااااااااااااااااوا

    أهئ انقهرت على ستيفاني
    وسيون مسكييين مو عارف اش السالفه اصلا

    ومتحمسه مشااان اعرف الاسطووره راح تتكلم عن اييش
    واتوقع انه البارت الجااايه حمااااااااااااس
    وممكن تعترف ستيفاني لسيون او العكس

    آآآآآآآه ما تتخيلين قد اايش انا متحمسه

    عم بنتظر البارت الجااايه
    بفاااااااااااااارغ الصبر

    فااااايتنغ
    ♥♥♥♥♥

  2. bushra كتب:

    هئ هئ هئ ابكي من الفرحه يوم شفت البارت
    الصرااحه هذي أحلى قصة قرأتها رووووعه في كل شي
    والبااااااارت كاان جناان مررره تحمسة معهم ودخلت جوا وانا اقرأ الباارت
    شكراً شكراً وبأنتظار البارت الجااي
    اوني بليييييييز لا تطوليي
    ^_^

  3. Somaya Hassan كتب:

    ااااااااااه وأخيرا أوني نزلتي بارت كنت بنتظره من زمان
    البارت حلوة كتير وحداثه مشوقة كتير
    بس الي جلطني سيون بفكر بشي وتيفاني بتفكر بشي تاني
    بتوقع انو الاسطورة بتحكي انو رجل غريب بشوف بنت من بنات القرية في يوم اكتمال القمر
    الي هو اليوم الي بتكون البنات فيه جميلات متحمسة كتير عشان أعرف شو راح يصير
    شكرا أوني على الابداع بانتظارك في البارت الجاي ما تتأخري
    فايتنغ ^_^

  4. Yulhae كتب:

    مره جميييله ❤،❤ الروايه حبيتها
    آونييي متى بتكملي روايه حــب لا ينتهي طولتي *^* شيبال يـلا كمليها آوني
    كوماواا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s