رواية || لعنة فايروس السعادة -*الجزء الخامِس *



* العَزم *

تثائبت هانا عالياً كما امتدت يديها في الهواء . تدفقت أشعة الشمس من خلال الستائر الممتدة على النافذة .
سَمعت صوتُ ضحك الأطْفال الخَافت , و زقزقة العصافير العذبة , فرسمت ابتسامة لطيفة في شفتاها .

لقد كان يوماً مشمساً وكانت هانا في مزاجٍ جيد.

في يومٍ كهذا , شعرت هانا وكأن العالم ابتسم لها , وكأن لا شيء سيفسد هذا اليوم . في مثل هذا النوع من الأيام , وآخيراً يمكن لهانا الاقتراب من الأشخاص من دون عبوس بادٍ على وجهها . إنه حقاً يومٌ جيد .

قفزت من سريرها وأبعدت الستائر جانِباً , و ضربت أشعة الشمس الدافِئة وجهها , وضعت كفيها بالقرب من عينيها وإلا كانت ستعمى من أشعة الشَمس القوية .

نمت ابتسامتها بشكلٍ أوسع , وتحركت متجهةً إلى الحمام لتستحم .

خرجت هانا من الحمام , غيرت ملابس نومها إلى زوج من الجينز الفضفاض , و قميص مع رداء كبير الحجم .

نظرت هانا إلى نفسها في المرآة وسحبت نهاية طرف من شعرها إلى الأمام , كان شعرها يبدو جافاً جداً حتى بعدما استحمت , وفي نهايته بعض التقصفات . *ربما إنه الوقت لأحصل على قصة شعر جديدة * قالت في نفسها وأمالت رأسها برفق لترى كم هو طول شعرها .

لقد كانت نهايته تقريباً نَحو خصرِها , ووجدته مُزعِجاً جِداً , بدأت بتخيل شعرِها بقصَة شَعر قصيـرةَ

كمآ أن والدتها قد أوصَتها بأن تَعتني بِشعرِهــا جَيداً , ودائِماً كانت تحتج لهانا لكي تضَع مُنعم الشَعر وعَدم قَصهِ, لَكن هانا كانَت فَقط تتَجاهلها ~

دائِماً عِندما تُفَكر هانا بوالدتها , ينمو قَلبَها بدفءٍ وَعاطِفة *لـَقد اشتقت ُ لَهــا , وهي مُحِقة , عَلي البدء بالاهتمام بشــعري مِن الآن وصاعداً , لــَكن اذا كانت تتوقع مني أن أسرحه بأسلوب معين , فأنا أشك أنها والدتي *

التقطت حَقيــبتها من منضدة المطبــَخ , ووضعت مِحفَظتها , ومفاتيحها , وَهاتِفها النــقَال في داخِلــها , و حمَلتها على ظَهرها . أطفئت جميع الأضواء في الشِقة .. وَ توَجهَت خَارجاً .

الشارِع كان مكتظ بالأشخاصِ اليَـوم , تَذمرت هانا ونظرت إلى السَمــاء الزَرقاء ْ الصَافيــة , القَليل من العصافير كانت تُحلق في الأعلى , وضعت هانا يديها على رأسها وهرعت متجنبةً الطيور , خوفاً من أن يَقضوا حاجتهم فَوق رأسِها  .

وبالصُدفة أصدمت هانا بِشخص ٍ كان ماراً بِقربِها 
حَملَق في وجهِها وَ دفع نظاراته إلى أعلى أنفه بينما هو يَعدل بِزته . دَحرجت هانا عينيها عنه ومشت بَعيداً عنه , لَقد كان فظاً ولم يَعتَذر حتى .

*لِهذا السَبب أنا أكره البشر * قالت هانا في نفسها ودحرجت عينيها مُجدداً .

مرت هانا بالقُرب من قاعة صَغيرة للطَعام , انتشرت رائِحة الطَعام نَحو أنفها
وبدون إحساس لعقت شفاهها , وأصدرت معدتها صَوت تَذمرٍ خفيف . *تَباً لَقد نسيت أن أأكل فُطوري  * ربتت على معدتها الفارغة بينما مازالت معدتها تصدر أصوات تَذمر .

بَعدما التقطت هانا شيئاً ما لِتأكله , تجولت هانا في أحد شوارع ميونغ دونغ المزدحمة , لقد كان الجميع يمشي برسعة كبيرة وكان أغلب هؤلاء الأشخاص هم سياح .

لاحظت هانا فتاة أجنبية صغيرة تَقف عِند إحدى نوافِذ المَحلات , والتصقت عيناها عند قِسم الألعاب في الجهة الأخرى منَ الزُجاج , أبعدت عينيها و سحبت كم يد أمرأة أجنبية أخرى بينما تشير إلى الدب الذي كان في المتجر .
ضحكت هانا بِخفة وواصلت مشيها ف الشارع .
~~~~~~
صَفر تشانيول بنغمة غير معروفة  بينما كآن يتمشى بأحد الشوارِع المُزدَحِمــة .
كان يضع يديه في الاثنتين في جيوب بنطاله , بينما علامات السعادة و الخلو من الهم بادية على وَجهه .

تجولَت عيناه حول المدينة , معجبةً بكل مبنى , ومبتسماً على كُلِ شَخص ٍ يَمر بجانِبه .
كانت أشعة الشمس قد أدفئت ظهره , فأبتسم متأملاً أن يبقى الجو جميل اليوم هكذا .

عينا تشانيول البينة الكبيرة توقفت عنِد مَشهد الفَتاة الأَجنبية , المشهد الذي جذبه , الذي يبدو أن هذه الفتاة تشد كم والدتها بينما تؤشر على شيءِ ما في نافِذة المَتجر .

ضَربت الأم رأس الفتاة مع نَظرة غاضِبة وأمسكت بيدها بينما تُبعِدها عَن النَـافِذة .
عَبَس تشانيول بطريقة لطيفة .

بدأت الطفلة الصَغيــِرة بالبُكاء وحاولت بِشدة أن تجعل والدتها تتركها للذَهاب عنْدَ الدُميَة , لكن والدتها ظلت تحاول سحبهاَ بَعيداً , محاولةً أن تجعل طفلتها هَادِئة .

الأم وطفلتها اختفيتا بين الحشد الكبير من الناس في وقتٍ قريب .
جعل تشانيول يديه متقاطعتين نحو صدره وضرب رأسه * يالها من أمٍ لئيـمَة *

ومن المفاجئ , أنه احس بشيء اصطدم بالجزء العلوي من معِدته بهدوء , نَظرَ للأسفل ولاحظ فتاةً قَصيرة بالقُربِ مِنــه .

تَراجعت الفَتاة وانحنت عدة مَرات وهي تعتذر ” أنا آسفة لقد ابتعدت قليلاً ولم
أرى أين كُنت أذهب  أنا كنت ذاهبة , أنا …… “
تَوقفت الفتاة ْ عَن الاعتذار عندما رفعت رأسَها و تقابلت عيناها مع الرَجل الذي كان أمامها .

اشتعل وجْه تشانيول وبدأ قَلبه بالنبض بِسرعة مُفاجِئة .

تَعابير وَجهها المُعتذرة تَحولت إلى عُبوس ” ماذا تَفعل هُنا ؟ ” قالت هانا  بتذمر , لكن تشانيول أعاد يديه إلى جيوبه وهز كتفيه ” ألا يمكنني أن أمشي هنا بحرية , بدون أن تشتبهي بي ؟ ” ارتفعت شفتاه لتشكل ابتسامة مُغيظَة .

دحرجت هانا عيناها عنه “أياً كان , الوداع ” التفت وبدأت بالمشي بالطريق المُعاكِس لتشانيول
* أنا لَم أخرج خارِجاً لأصطدم بِه *

أسرع تشانيول ومد يده وامسك بمعصمك ” مهلاً , هل تريدين أن تذهبي إلى إلى مقهى أو شيئاً من هذا القبيل ؟ ”  سأل تشانيول مع ابتسامة خجولة على شفتاه .

” لا , أنا أملك أشياء أخرى لأفعلها ”  ردت عليه هانا بحسم وأبعدت معصمها عن يداه . وبدون أن تنظر إلى تشانيول التفت بسرعة إلى زاوية وانتهت بزقاق صغير .

لحسن الحَظ لم يكن هناك أحدٌ في الزقاق , فأسرعت هانا وركضت من خلاله .

كان تشانيول ينظر لها وهي تجري من خلال الزقاق بابتسامة جانبية على وجهه *هانا-شي , سيكون من الأسهل أن تستسلمي وتدعينا نصبح أصدقاء . هاذا لن يجرحك *

عندما لاحظت هانا أن تشانيول لم يكن موجوداً بأي مكان , تنفست خارِجاً بارتياح , وجلست على أقرب مقعد وأخرجت علبة من السجائر و ولاعة من حقيبة ظَهرها .

أخرجت سيجارة وأشعلت نهايتها بالولاعة , أحرقت العصا إلى شفتاها واستنشقت النيكوتين وهي تشعرُ بالدخان ينزل للأسفل نَحو رِئَتيها , شعرَت بالارتياح أكثر من أي وقتٍ سَبق , إنها كانت تشعر وكأن لاشيء يمكنه أن يجعلها غاضِبة , حزينة أو مضطربة في هذه الَّلحظة .

هذا كان قَبل أن يأخذ منها شخصٌ السيجارة على نَحوٍ مُفاجِئ بَعيداً عَنها . نَظرت هانا إليه في رُعب عِندَما رَمى هذا الشَخص السيجارة على الأرض وَداس عليها , حَتى ما تَبقى من السيجارة .. الورقة و فتات مِن النيكوتين .

” ماذا تَظُن نَفسك فَاعِلاً بِحق الجحيم ؟ ” صَرخت بِقوة ووقفت عن مَقعدها بسرُعة وَغضب . نَظر تشانيول إلى الأَسفل وداس على السيجارة للمرَة الأَخيرَة ” التَدخين سَيء , عَليكِ أن لا تفعلي هَذا ”

” كيف بِحق الجحيم قد يُهمك هَذا ؟ هذا ليس مِن شأنِك ”  صَرخت هانا وَ دَفعت صدره .

من الرُغِم أنها لَم تَكن سيجارتها الأخيرة , إلا أنها كانَت مُنزعجة كيف أن تشانيول دائِماً ما يَحشر أنفه في أُمور هانا الخَاصة وَ يُزعِجها دائِماً .

رَفع تَشانيول رَأسه وَأعطى هانا نَظرة صارِمة قائِلاً ” جَدي تُوفي بِسبب التَدخين ”

دَحرجت هانا عيناها و أمسكت أعلى رأسها مُحاولةً أن تمنَع صداعاً مهاجِماً رَأسِها ” هل يمكنك  فقط أن تتركني وَشأني ؟ ولا تحشر أنفك في أموري الشخصية , هَل أنت أَعمى ؟ ألا يمكنك أن ترى أنني لا أريدك أن تبقى بجانِبي ؟ ”
أعطته هانا نَظرة ساخطة .

لقد ظَل تشانيول صامِتاً , لَكنه أبقى عينيه مثبتةً على هانا , رَفعت هانا يديها إلى الأعلى باستسلام ” أياً كان , أنا أراهن أَنك أصم ” قالت هذا قَبل أن تسحَب سيجارة أُخرى , أشعلتها و مشت بَعيداً عائِدةً إلى شِقتِها .
* كآن يومي سيخرب بكلتا الحَالتين *

* هانا – شي , لماذا لا يمكنك أن تَري بوضوح أنني أحاول الاهتمام بصِحتك عِندما أَتصرف مثل هذا ؟ لماذا لا يمكنك أن تري أنني أحاول أن أعرِفَك ؟ لما لا يمكنك ِ أن تُدركي أن الناس رُبما قد تَكون مِثلكِ ؟ * ضَرب تشانيول رأسه بِحزن
*وبالرغم مِن أنك قد تدفعيني بعيداً ألاف المَرات , سأفعل أي شيء ٍ كآن لأجعَلكِ تتَقبلينيي “

\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\

انتـــــــــــــــــــهى الباَارتْ ^^ 

الأَسئِلَة :-

  • ماذا سيحدث لتشانيول ؟ وهل سيتأثر بدفع هانا له بعيداً أم سيحاول مجدداً ؟
  • هل ستقلع هانا عن التدخين ؟ 
  • توقعاتكم للجزء القادم ؟
  • أفضل جزء ؟
  • هذا البارت مِن …
    تَرجمة :- RyeNa
    تصميم :- RyeNa
    تنسيق:- RyeNa

Advertisements

10 thoughts on “رواية || لعنة فايروس السعادة -*الجزء الخامِس *

  1. محبة_Kpop كتب:

    قسم ابدااااااااع
    البارت روووعه آآآآه والله مو عارفه شو اقولك يعني
    الروااايه هذي اموت فها وقصتها جداا جمييله
    يسلموووو كتير ع الترجمة حبيبتي
    الاحداااث حماس مره في الروايه وبدأت احدااث القصه بجد البارت كان خياااال
    كماااااوا مره تانيه
    بتوقع انه راااح يحاااول الى ان تتقبله
    وممكن يصير لها موقف وتترك التدخين
    احلا جزء
    ومن المفاجئ , أنه احس بشيء اصطدم بالجزء العلوي من معِدته بهدوء , نَظرَ للأسفل ولاحظ فتاةً قَصيرة بالقُربِ مِنــه .

    تَراجعت الفَتاة وانحنت عدة مَرات وهي تعتذر ” أنا آسفة لقد ابتعدت قليلاً ولم
    أرى أين كُنت أذهب أنا كنت ذاهبة , أنا …… “
    تَوقفت الفتاة ْ عَن الاعتذار عندما رفعت رأسَها و تقابلت عيناها مع الرَجل الذي كان أمامها .

    اشتعل وجْه تشانيول وبدأ قَلبه بالنبض بِسرعة مُفاجِئة .

    تَعابير وَجهها المُعتذرة تَحولت إلى عُبوس ” ماذا تَفعل هُنا ؟ ” قالت هانا بتذمر , لكن تشانيول أعاد يديه إلى جيوبه وهز كتفيه ” ألا يمكنني أن أمشي هنا بحرية , بدون أن تشتبهي بي ؟ ” ارتفعت شفتاه لتشكل ابتسامة مُغيظَة .

    دحرجت هانا عيناها عنه “أياً كان , الوداع ” التفت وبدأت بالمشي بالطريق المُعاكِس لتشانيول
    * أنا لَم أخرج خارِجاً لأصطدم بِه *

    أسرع تشانيول ومد يده وامسك بمعصمك ” مهلاً , هل تريدين أن تذهبي إلى إلى مقهى أو شيئاً من هذا القبيل ؟ “ سأل تشانيول مع ابتسامة خجولة على شفتاه .

    ” لا , أنا أملك أشياء أخرى لأفعلها “ ردت عليه هانا بحسم وأبعدت معصمها عن يداه . وبدون أن تنظر إلى تشانيول التفت بسرعة إلى زاوية وانتهت بزقاق صغير .

    لحسن الحَظ لم يكن هناك أحدٌ في الزقاق , فأسرعت هانا وركضت من خلاله .

    كان تشانيول ينظر لها وهي تجري من خلال الزقاق بابتسامة جانبية على وجهه *هانا-شي , سيكون من الأسهل أن تستسلمي وتدعينا نصبح أصدقاء . هاذا لن يجرحك *

    عندما لاحظت هانا أن تشانيول لم يكن موجوداً بأي مكان , تنفست خارِجاً بارتياح , وجلست على أقرب مقعد وأخرجت علبة من السجائر و ولاعة من حقيبة ظَهرها .

    أخرجت سيجارة وأشعلت نهايتها بالولاعة , أحرقت العصا إلى شفتاها واستنشقت النيكوتين وهي تشعرُ بالدخان ينزل للأسفل نَحو رِئَتيها , شعرَت بالارتياح أكثر من أي وقتٍ سَبق , إنها كانت تشعر وكأن لاشيء يمكنه أن يجعلها غاضِبة , حزينة أو مضطربة في هذه الَّلحظة .

    هذا كان قَبل أن يأخذ منها شخصٌ السيجارة على نَحوٍ مُفاجِئ بَعيداً عَنها . نَظرت هانا إليه في رُعب عِندَما رَمى هذا الشَخص السيجارة على الأرض وَداس عليها , حَتى ما تَبقى من السيجارة .. الورقة و فتات مِن النيكوتين .

    ” ماذا تَظُن نَفسك فَاعِلاً بِحق الجحيم ؟ ” صَرخت بِقوة ووقفت عن مَقعدها بسرُعة وَغضب . نَظر تشانيول إلى الأَسفل وداس على السيجارة للمرَة الأَخيرَة ” التَدخين سَيء , عَليكِ أن لا تفعلي هَذا ”

    ” كيف بِحق الجحيم قد يُهمك هَذا ؟ هذا ليس مِن شأنِك “ صَرخت هانا وَ دَفعت صدره .

    من الرُغِم أنها لَم تَكن سيجارتها الأخيرة , إلا أنها كانَت مُنزعجة كيف أن تشانيول دائِماً ما يَحشر أنفه في أُمور هانا الخَاصة وَ يُزعِجها دائِماً .

    رَفع تَشانيول رَأسه وَأعطى هانا نَظرة صارِمة قائِلاً ” جَدي تُوفي بِسبب التَدخين ”

    دَحرجت هانا عيناها و أمسكت أعلى رأسها مُحاولةً أن تمنَع صداعاً مهاجِماً رَأسِها ” هل يمكنك فقط أن تتركني وَشأني ؟ ولا تحشر أنفك في أموري الشخصية , هَل أنت أَعمى ؟ ألا يمكنك أن ترى أنني لا أريدك أن تبقى بجانِبي ؟ ”
    أعطته هانا نَظرة ساخطة .

    لقد ظَل تشانيول صامِتاً , لَكنه أبقى عينيه مثبتةً على هانا , رَفعت هانا يديها إلى الأعلى باستسلام ” أياً كان , أنا أراهن أَنك أصم ” قالت هذا قَبل أن تسحَب سيجارة أُخرى , أشعلتها و مشت بَعيداً عائِدةً إلى شِقتِها .
    * كآن يومي سيخرب بكلتا الحَالتين *

    * هانا – شي , لماذا لا يمكنك أن تَري بوضوح أنني أحاول الاهتمام بصِحتك عِندما أَتصرف مثل هذا ؟ لماذا لا يمكنك أن تري أنني أحاول أن أعرِفَك ؟ لما لا يمكنك ِ أن تُدركي أن الناس رُبما قد تَكون مِثلكِ ؟ * ضَرب تشانيول رأسه بِحزن
    *وبالرغم مِن أنك قد تدفعيني بعيداً ألاف المَرات , سأفعل أي شيء ٍ كآن لأجعَلكِ تتَقبلينيي “
    هذا الجزء كاان مشوووق مره

    عم بنتظر البارت الجايه بحمااس
    فاااايتنغ
    ♥♥♥

  2. fantastic كتب:

    روووووووووووووووعة من الاخر
    البارت يخفق
    تسلم اناملك الجميلة على الترجمة الرائعة
    اعجبني اصرار تشانيول على مصادقة هانا
    اتوقع انها راح تلين بالاخر وما راح يستسلم ابدا
    وراح يجعلها تترك التدخين كمان……ههههه
    انتظر البارت القادم……
    فايتنغ…..
    🙂 🙂 🙂

  3. bu2asa2 كتب:

    جميللللللللللللللل .. ترجمة جميلة ,,

    وتصميم رائع ..

    اطالب المترجمين .. < انا وحدة منهم ,,

    بان يجمعو بارتين وشكرا ^^ ..

  4. NoOr كتب:

    واااااااااااااااااااه
    البارت روووووووووووووووعة وجنن بس المشكلة قصير ><
    ◾أفضل جزء ؟
    عينا تشانيول البينة الكبيرة توقفت عنِد مَشهد الفَتاة الأَجنبية , المشهد الذي جذبه , الذي يبدو أن هذه الفتاة تشد كم والدتها بينما تؤشر على شيءِ ما في نافِذة المَتجر .
    ضَربت الأم رأس الفتاة مع نَظرة غاضِبة وأمسكت بيدها بينما تُبعِدها عَن النَـافِذة .
    عَبَس تشانيول بطريقة لطيفة .
    بدأت الطفلة الصَغيــِرة بالبُكاء وحاولت بِشدة أن تجعل والدتها تتركها للذَهاب عنْدَ الدُميَة , لكن والدتها ظلت تحاول سحبهاَ بَعيداً , محاولةً أن تجعل طفلتها هَادِئة .
    الأم وطفلتها اختفيتا بين الحشد الكبير من الناس في وقتٍ قريب .
    جعل تشانيول يديه متقاطعتين نحو صدره وضرب رأسه * يالها من أمٍ لئيـمَة *
    بـ أنتظار البارت الجاي بـ فارغ الصبر 🙂
    فايتينغ:)

    • NoOr كتب:

      أبدعتِ رينا في الترجمة 🙂
      ◾ماذا سيحدث لتشانيول ؟ وهل سيتأثر بدفع هانا له بعيداً أم سيحاول مجدداً ؟
      الله أعلم ><

  5. SOSO كتب:

    كتير حاو البارت
    لا مارح يصيرشي لتشانيول
    اي رح تقلع هانا عن التدخين
    مابعرف شو توقعاتي انتيدائما بتفجئينا
    اخر مقطع هوا جزء المفضل

  6. rien كتب:

    ياااااااااااي الباررت روووووووووووعة
    كتيرررررررر حلو
    وهانا حبيتها كتيرررررر ♥ ♥
    عم انتظر البارت القادم

    فانتينغ
    ♥ ♥ ♥ ♥

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s