رواية || علمني كيف انساك – (* الجزء الثامن عشر * )


(سيتم تحديث البوستر لاحقا ) 

( ملاحظة مهمه نهاية البارت ) 

*انه ابنه  *

 

سوهيون لم يتحمل النظر لهانا بتلك الحالة .. يديها ترتجف بشدة .. نبضات قلبها تبدو وكانها ستفجر العالم .. تحدق في الارض

بدت  وكانها على وشك البكاء .. قلبه يعتصر الما . .

” هل تبحث عن شي دونغيول شي .. ” قالها وهو يحيط هانا بذراعه ومي محمولا بيده الاخرة .. متعمدا .. انه يعلم كلشي ,. لم يخمن  عند لقاءه في القطار .. ان لي دونغيول ,,هو نفسه يول .. او اقول ليدو ؟ ولكن عند النظر في الموقف مطولا  .. ردة فعل هانا .. تلك !           وحديثه معه في القطار من ثمان سنون .. اللوحة تلك ؟ كلشي مرتبط بشيء واحد *ذلك اليوم *

تجمد يول ووهو ينظر مطولا لهم .. انهم يبدون كعائلة حقيقة ..

فحص سوهيون نظرات يول بدقة .. باحثا عن اي اشارة للانصراف وتخلي عن كلشي  .. هو لن يسمح له بعد تلك السنون كلها بان يسرق محبوبته التي عمل جاهدا ولا زال يعمل على كسب قلبها المغلق باحكام … بعد ان بدات اخيراا بفتح قلبها له .. ياتي هو ويهدم كل شيء  ..! هل يمزح بحق الجحيم .. سوهيون .

قطرات المطر قد بللت وجهيهما .. يول لم يعطي اي اعتبار لسوهيون حتى .. نظر نحو هانا حدق بها حتى كادت نظراته بان تخترقها ..

 

-هانا بوف –

مطولا .. وللابد نحو البلاط ساوجه نظراتي انفاسي وكل شي .. انا في اسوا كوابيسي .. من يقف امامي .. من ! انه الكابوس الواقعي

انه ليس هو … صحيح فليخبرني احدهم بذلك , انه ليس ذلك الرجل انت لم تعود موجودا انت يجب انك مت .. اناملي اجفاني .. شفاهي قلبي كلشيء فيني يرتجف .. اسناني اصدرت صريرا .. اكاد اكسر اناملي من شدة الضغط على يدي ..انا خائفة .. خائفة

خائفة حد الموت .. ذراع سوهيون التفت حولي قال شيئا لكن لم استطع تميزه ,, ” ت خبيتبخيتىيول  شي ” طلامس لا استطيع فهــ.. ماذا؟ ماذا قال؟ يول شي !  دونغ يول شي !!!!!!!….

رفعت راسي بسرعة نحو الرجل الواقف امامي انه هو ..

قبل ان اانظر نحوه .. تحت المطر الذي يبللنا عل قلبونا تتطهر ..

يديه بشده عصرت كتفي .. اصابعه تكاد تخرف اكتافي

صوته الاجش اخترق مسامعي .. يديه ترتجفان .. ” هانااااااه ” نده باسمي  .. او بلمعني الاصح للجملة نحب به … كانه يبكي على فتاة ميته .. هانا ميته ..

مباشره نحو عينيه .. حدقت ببرود .. او جدار البرود .. اخترقت دمعة لاذعة خذي .. شعرت بنظرات سوهيون القلقة ..

وضعت يدي على ذراعه المتعلقة فيني بخفة .. عصرتها بيدي … ارخى قبضته فسهلت علي عملية ازاله يده

” بصوت منكسر نحب ” هاناه “

–      اند هانا بوف –

 

 

 

” اوه انت لا تزال على قيد الحياة ” 

صوتها كان .. اشبه بوقوع جبلا ع راسه .. ماذا لا تزال على قيد الحياة ؟ .. لا يعلم ما يقول  .. فهو بحق يستحق تلك المعاملة ..

ماذا هل كان يتووقع ان تاخده بلاحضان ..

اي شي .. لم يستطع النطق فقط مطولا انكس راسه ..” انا اسف ” ..

بانكسار قالها ورحل ,

ما ان ادار نفسه وسار مبتعدا .. حتى تهاوت على الارض وهي تترجف بشدة .. بكاء..بكت نحبت .. وهل بكاء القلب ييجدي .

انزل سوهيون نفسه لمستواها ورفعها وهي ترتجتف .. امام اعين مي . 

 

جرت في داخل المنزل ما ان وصلو القت حقييبتها على الارض .. ثم اقتحمت الحمام بسرعة .. فتحت صنبور المياه وبللت ثيباها المبللة بلفعل من المطر .. اغمضت عينيهاا وهي ترتجتف وتبكي .. دخل سوهيون بسرعة لها .. وهزها من تحت الماء ” هانا هانا “

كانت تترتجف كقطة خائفة .. ودموع تنساب على خديها .. فتختلط بماء الصنبور .. نحبت بصوت عالي .. عل البكاء و العويل يشعرها بلامان .. ” آآآآآآآآآآآه ” ,,

” اومااه ” كان صوت هانمي . الخائف على باب الغرفة ..

صرخت به هانا ” اخرج اغرب عن وجهي ..” وهي تتشبث بسوهيون .

انتحب هانمي باكيا بخوف وفر هاربا ..

فاجئتها صفعة على وجهها .. ” مالذي تفعلين ” قال بعد ان اغلق الصنبور رفعها عن الارض وهو يغرس اصابعه على كتفها .. على الفور .. تذكرت .. يول عندما غرس اصابعه بمثل الطريقة .. انتفضت بين يديها وكان تلك القطة الخائفة تحتضر ..

فاجئتها صفعة اخرى من سوهيون ” عودي لوعيك .. لما صرختي عليه” .. نظرت لعينيه بسخط واشمئزاز ” انه ليس ابني .. انه ابنه “

صرخ بها سوهيون ولاول مرة منذ سبع سنون ” اخرسي ..!  انه ليس ابنه وحده انه ابنك ايضا . عودي لوعيك ” قال اخر كلمة بفتور .. وهو يفلت كتفيها ويعطيها ظهره دالفا للخارج .. على الرغم من انه صرخ بهانا قائلا تلك الكلمات الا ان الكلمات  التي صدرت منه آلمته اكثر .. فتفكير فقط للحظة ان هناك شيء اقوى من حبه .. يربط بين هانا ويول .. يربط حبهما .. يشعره  بلاختناق .. فهانا لم تسلم لا قلبها ولا نفسها لاحد .. وحتى سوهيون .. ولا للمرة .. بعد يول .

ان هانا تختص يول بشيء مختلف يشعره برغبة في قتله بشدة الا انه يتحمل ذلك بلالم .. كل يوم يموت .. خصوصا انه كان احد اسباب ذلك اليوم .. كيف لان قلبه لا يعلم .. لم انقدها ذلك اليوم كذلك لا يعلم ..

 

في تشونغ دام دونغ

محطة القطارات

12:18

 

تهامس بعذ العاملين

” يااا ذلك الرجل انه هنا منذ وقت طويل “

” نعم لقد كان هنا منذ العصر  “

” يايا اذهب واخبره ان يذهب فلقد انتهت جميع الرحلات لليوم “

 

كان جالسا يحدق نحو الفراغ .. لا تعابير على ملامحه .. يبدو هادئا بشكل مخيف .. هاتف كان يرن باستمرار الا انه لم يكن يسمعه .. لم يكن يفكر في شيء حتى .. كل ما يشعر به هو التبلد ..

انكس راسه للحظة فباغتته دمعه يتيمة ..

فاجئه صوت ” يا رججل لقد انتهت رحلات اليوم انه منتصف اليل المكان خطر يجب ان تعود لمنزلك “

حدق به يول بهدوء اخافه .. دون النطق باي كلمه , ,

ارتجف العامل ” ياا ” .. ثم فر هاربا ..

” ما الامر لم لم يذهب !”

” يا  انه مخيف انتي تحدثي معه ” ..

عبست هي الاخرة ثم توجهت ليول ..

” يا سيد يجب ان تذهـــ .. يااا ما الامر معك لم تبكي .. لا تبكي يا سيد “

كان يعوي كذئاب .. كيف وذئب يبكي .. كان منظرا يحطم القلوب 

جلست تلك العاملة القرفصاء وهو يبكي بصوت عالي .. راحت تربت على كتفه بهدوء ..

فاجئتها عندما احتضنها .. توسعت عينيها ” يااا ” ولكنها صمتت عندما سمعت بكاءه يعتلي .. فضلت ساكنه  ..

 

/

2:00

القى حقائبه على الفراش ثم القى جسده المتهالك ايضا..  ما ان اغمض عينيه حتى راح يسبح بعالم الاحلام

بعد ساعتين ونصف ..

5:30

اقتحم غرفته صوت خشن ” يااا سيد لي ” ..

انتفض يول كعصفور بخوف ورفع نفسه بارهاق وفزع ,,

المدرب صاحب الصوت صرخ ” اين كنت بلامس .. اليست رحلة وصولك امس .. ! متى وصلك يا رجل ” ..

قال يول بصوت ضعيف بلكاد يخرج ” اناا اسف ولكن هل بايمكانك ان تنتظرني ريثما اغتسل واغير ثيابي “

المدرب ليس من النوع العاطفي ولكن حالة يول ولون عينيه وصوته يرثى لهم ” انا انتظرك ” قالها المدرب تشوي ثم خرج .

اعتدل في جلسته على الفراش ثم انكس راسه  ومسح وجهه وعينيه المرهقتان .. انتبه لرجل النائم بعمق على السرير المجاور له .. بتاكيد هو زميله في الغرفة .. ويبدو على الارجح ان نومه عميق فمن لن يستيقظ من صوت ذلك المدرس ! .. تنهد ووقف وهو يشعر ان مفاصله تكاد تتفكك .. خلع معطفه وحذائه قم اخذ منشفته ودخل الحمام ..

خلع ثيابه اغتسل … ثم غسل اسنانه وججه ,, نظر الى عينيه مباشره في المرآة  عينيه تبدو اكبر منه بكثير.لا عجب ان المدرب لم يصرخ به … تنهد وخرج ..

/

في الجانب الاخر ..

لم تنم هي ولا للحظة .. بقيت مستلقيه بثيابها المبللة تنظر نحو السقف طوال اليل .. كل ما تراه .. على السقف هو نظرات يول وعينيه الكسيرتان ” انا اسف ” صوته وهو يقول تلك الكلمة يتردد مطولا في عقلها .. ضنت بانها معتوهة او مصابة بمرض الجنون .. كيف لا وقلبها يخبرها انه تجري نحوه وتحتضنتنه تخبره كم اشتاقت له .. كم احبته .. كم اخر كلمه اخبرها به في ذلك اليوم اسعدتها كم هي سعيده بانه لا يزال على قيد الحياة .. طوال تلك السنوات ضنت انه قد مات .. هذا ما اخبرها به ! ولكن . اسئلة عديده وكلام طويل ارادت قوله .. ولكن هي تغيرت لو كان هي هانا القديمة لستمعت لقلبها وفعلت ذلك ولكن اليوم هي لم تعد هانا .. هي الان السيدة كيم .. ولم تعد تدعى هانا انها اليوم تدعى كيم يوها !

 

بعد اسبوعين ..

25/8/2014

تشونغ دام دونغ

 

دخل سوهيون المنزل وهو يحمل بعض الاكياس .. ” مياه .. يوهاا اين انتم “

فاجئها هانمي وهو يجري نحوه ويحتضنه ” اباه هل احضرت شاي الفقاعات لهانمي ! ” انحنى سوهيون لمستوى هانمي ” اباه اسف جدا .. لقد نسي اباه شاي الفقاعات ..” عبس مي وبدا وكانه على وسك البكاء .. حاول سوهيون تدارك الموقت ” ياا هانمي توقف .. اين اوما ! ” رجعت تعابير هانمي لوضعها الطبيعي ” اوماه غاضبة من هانمي .. اوما لا تحب هانمي “

تنهد سوهيون بضيق منذ ذلك اليوم و الوضع مضطرب فهانا اصبحت لا تلاطف هانمي .. وعلى اقل الاشياء تغضب عليه وتضربه ..قليلة الجلوس معهم .. لا تاكل الا نادرا .. مطولا تجلس وحدهاا  .. عادة هانا لا تفعل هذا الا في يوم الكريسماس .. كل عام .. ولكن ..هذه المرة مختلفة .. فتبدو اكثر من يوم الكريسماس حتى ,

” اباه اباه هل تعلم عيد ميلاد من بعد يومان ” .. ابتسم سوهيون ” عيد ميلاد !  من ” اجاب هانمي متظاهرا بنسيان .. عبست هانمي وانتحب ” انه عيد ميلاد هانمي .. هانمي سيصبح في السادسة”

” اوه يالهي مياه خاصتنا سوف صبح رجل كبير ” هز هانمي راسه بفرح .. ” هانمي يريد لعب كرة القدم ” ..

ضحك سوهيون بخفة .. ثم سار متوجها نحو غرفة هانا .. طرق الباب قليلا .. ثم دخل .. كانت جالسة امام المرآة تنظر نحو وجهها ,, شعرها مسدول بخفة وترتدي ملابسا غير متناسقة .. وجهها مليئ بالمكياج ! ولكن بشكل مريع .. تبدو كفزاعة .. غطى سوهيون وجه هانمي الذي لحق به كي لا يرى حال والدته .. تبدو مثيررة لشفقة ..

ازال هانمي يدي سوهيون عن عينيه ونظر مطولا نحو والدته … ثم خرج بهدوء .. بدى وكانه بالغ ..

توجه سوهيون نحوها ” هانا مالذي تفعلينه انك تخيفين الطفل .. نظرت له بسخط فصرخ بخفة .. لقد كان خائف لوهله انها تبدو مخيفة.. اخذ احدى المحارم ووضعها بعنف على وجهها وراح يمسحه وهي تصرخ به ” ابتعد .” غرزت اصابعها في يديه ثم صرخ بصوت اعلى ” اخبرتك ان تبتعد .. اتركني وشاني انا حرة  افعل ما اشاء انهليس ابنك اصلا “

وقفت وتوجهت نحو الحمام واغلقت بابه بشدة .. جلست على المقعد الذي كانت جالسة عليه وحدق بوجهه ثم تنهد وخرج .

اما هي فنظرت نحو وجهها .. تبدو مخيفة ..

فتحت الصنبور وملات يديها بلماء وضضعته على وجهها .. مرارا وتكرار اصبحت تبدو مخيف اكثر فلكحل الاسود ومكثف الرموش قد سال على خدها بلكامل .. نظرت نحو وجهها .. لوهله ثم انتحت تبكي بقهر .. سقطت على البلاط وهي تمسك حافة الحوض ..

صوت بكائها .. اعتلى راحت تضرب صدرها بشدة ” آآه اشعر وكانني ساموت ” قالتها وهي لم تعد تستطيع التنفس.. انها لا تستطيع البكاء .. فما ان تبدا بلبكاء تعجز عن التنفس .. راحت تشهق بشدة محاولة استرجاع انفاسها .. فاجئتها يديين صغيرة تحتضنها ” اوماه .. هل انتي بخير ” كان صوت هانمي كفيلا بان يجهل قلبها يلتهب  .. انه يشبه بشدة .. احتضت ذراعي هانمي التي تحطيها من الخلف بشدة وهي تنحب استدرات لهانمي واحتضنت بشدة ” هانمييياه اوما تشتاق لوالدك ” راحت تستنق رائحة هانمي .. علها تجد فيه ريح يول .. فبعد كل شي انه ابنه ..

 

 

/

سر كبير انكشف في هذا البارت وهذا من اهم الاسرار ..

هانمي يكون ابن يول وهانا .. !

شلون .. شصار في يوم الكريسماس

/

بيانيه على التاخيررر..

بس اني كنت انتظر الردود تزداد .. ؟ مو عاجبني عدد الردود في متاعين واجد اختفو .. ياريت .. في هذا البارت توصلون 15 رد بدون ردودي ..

واوعدكم لو كنت بموت !! بنزل لكم البارت الجاي .. وقت الي توصلون 15 ..~ بنزله …

وبخصوص رواية لعنة فايروس السعادة .. ترجمة البارت ونزلته لكن !!

المفاجئة انه البارت كان مترجم >< ” .. لان ادمن رينا او تروبل ميكر شكلهم دمجو بارتين .. !

واني ما لاحظت .. الترجمة ضغط علي .. خصوصا في ايام المدرسة

عشان جي قررت اعتزل عن ترجمة فايروس السعادة حاليا .. ! يمكن في المستقبل ارجع اترجمها . ولكن حاليا م اقدر اوازن

بين دراستي والترجمة وتاليف .. ><” بيانيه .

بكرس نفسي حاليا لكتابة علمني كيف انساك واختمها وبعد ما اكلمها .. يمكن ارجع اترجم ,,

واما عن روايتي الجديدة …… حاليا م اتوقع انزل منها اي بارت^^

على العموم شكرااا لكل الي يدموني .. واتمنى من صميم قلبي ان الردود تزداد ,, وتقل الردود السطحية ..

ابغي ردود طويلل في كريس اوبا ><“

انيونننع

 

 

Advertisements

21 thoughts on “رواية || علمني كيف انساك – (* الجزء الثامن عشر * )

  1. محبة_Kpop كتب:

    شوي واصير مجنونه من الصدماات
    لحظه شو صار بالضبط
    البارت جنااااااان وبقوووووه وخيال وحماس وكل شئ
    ارحميني شوي وقسمم انك مبدعه بمعنى الكلمه
    شكرا شكرا من اعمااق قلبي ع البارت الجميل متلك
    يعني مدري اش اقولك لساني مربوط
    الاحدااث كتير صدمتني بجد هل من الممكن انه يول تزوج هانا او ﻻ
    او صار حادثه او مدري عقلي مشوش لانه كل واحد منهم يقول شلون ما مات الثاني اما انه ضاعوا في مكان وصار لهم شئ وكل واحد منهم
    نجى و لقيهم في اوقات مختلفه
    امم ورحمت هانا مره شكلها انصدمت
    وهانمي يا قلبي عليه ومو مصدقه انه ابن يوول بس حلو هﻻ يكون فيه امل انهم يرجعو البعض بس المشكله سيوهيون
    كمااااااااوا مره تانيه يا البي
    ادري طولت كﻻمي بس بجد البارت خيااال
    عم بنتظر البارت الجايه
    فاااايتنغ يا حبيبتي ♡♡♡♡

    • fantastic كتب:

      ما هذا يا يوجا لخبطي دماغي…!!!
      تاني شي من وين اجا هالولد هيك خبط لزق
      بصراحة فاجأتيني بشدة…..
      وليش كانت تعتقد انه ميت….نفسي اعرف شو الي صار بالكريسماس
      شكلها احداث كثيييييييييرة صارت وما حدا بلغني بشيء….
      شكلي كنت غايبة عن الدوام هديك اليوم…..ههههههههه
      متشوقة اعرف ردة فعل يول لما يعرف انه هانمي ابنه….
      مسكينة هانا صابها الجنون بعد ما شافت يول
      متحمسة كتييييييييير للبات القادم..
      تشومال كوماوو لك ع ابداعك يا الغلا
      كل مفرداتي راح تعجز عن وصف روايتك……مذهلة
      فايتنغ….
      ♡♥♡♥♡♥♡♥♡
      بس خبر ايقاف رواية فايروس السعادة حزني كثير بس اتمنى لك التوفيق

      • bu2asa2 كتب:

        ^^ كماوووووووووو وردة .. ههههههههههههههه
        لا مو خبط لزق .. اكيد صار شي جي عبالك يجي البيبي مني والطريق .. < ولك حرية الفهم
        ععع ! ,,
        ^^ كماوووووووووووووووو على الرد الرائع المشجع الجميل الراقي الكلشي حلووووووووووو ..
        كماوو لدعمج الدائم ^^

  2. NoOr كتب:

    شوي شوي علينا بؤساء شي
    الموضوع أتلخبط في مخي ><
    أصلاً كنت متوقعه أنه ولد يول وهانا XD
    البارت قمه في الجمال
    وحماسي كثييييييييييير
    وكسروا خاطري كلاً من هانا ويول ب_ب
    بـ أنتظار البارت الجاي بـ فارغ الصبر
    أبدعتِ
    فايتينغ بؤساء شي 🙂

    • bu2asa2 كتب:

      ههههههههههههه ان شاء الله ~~ من عينيه بحاول اخف ~~
      بس لازم تعرفون وتتخيلون اشصار في الكريسماس ..
      وشلون جه البيبي >< " ككيكيكيكيكيي ..
      سوف اقمعكم ,,
      فايتنق تو اوني

  3. RoNa كتب:

    يسلموووو كتير اوني
    البارت كتير حمااس وصدمه
    كمساااااااااااااااميدا
    عم بنتظر البارت الجايه على احر من الجمر
    فايتنغ

    • bu2asa2 كتب:

      الله يسلمك قلبيي ………..
      ^^ لا تحترقين :”) ..
      كمساميدااا ع الردددد , و الاونني تطالب برد اطول وفي كل شعوررش عن الباررت

  4. rien كتب:

    O-o
    اوني بليز بهدوووء هدي علينااااااا
    الاخداااااااااااث فظيعة مختلفة لك مابعرف شو بدي قول
    مببببدعة من يوم يومك روايتك بموووووووت فيها
    الاحداث صدمة صدمة كبيرررررررررة
    الولد ابن يول وهانا
    وسوهيون ><
    بليزززز هدي
    بجد بتتجنننننننننننننننننننننننننن
    اياكي تتأخري فيه

    فانتينغ
    ♥ ♥ ♥ ♥

    • bu2asa2 كتب:

      ههههههههههههههههههههه .. كلكم تقولون لي اخف عليكم ..
      ماعلي كلشي بيصير اوكي مع الوقتتتت
      انتي بس ضلي تشجعينيييي ي وردة :”)))))))))) كمساميداا دونغ سينغ

  5. fantastic كتب:

    اوه….انياهاسيو..
    مممممممم….بصراحة عندي سؤال؟؟؟
    متى بينزل البارت القادم لاني متحمسة كثييير بعد هالاحداث والامور التي تغيرت مجاريها؟؟؟
    اتمنى ما تتأخري!!!تشيبال…

    • bu2asa2 كتب:

      صج متحمسه اني قلت تممللون وي الاحداث الهرار ~~
      اتمنى البارتات الجاية حماس اكثر
      شويااااااااات وينزل البارت

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s