قصة قصيرة “فتاتي مختلفة” البارت الثاني


شعرت سايا بالـ دوار ولم تعد قادرة على الرأيه جيداً فـ كل شيء أمامها أخذ بالـ اختفاء تدريجياً إلى أن وقعت بين يدي كريس الذي أستطاع الإمساك بها قبل أن تقع أرضاً

كريس بـ خوف”سايا سايا

حاول كريس إيقاظها لكن دون جدوى لذا حملها بالـ كامل وأخذ يجري بها خارجاً من المدرسة وصعد إلى سيارته الخاصة التي كانت دائماً تكون بـ انتظاره للـ خروج في أي وقت يريده وطلب من السائق أن يتوجهوا إلى المستشفى فوراً

لم تمر سوى عدة دقائق حتى وصلوا إلى المستشفى ودخل إلى المستشفى حاملاً سايا بين يديه لم يلتفت يساراً أو يميناً بالـ توجه إلى غرفة معينه في المستشفى تماماً ووضع سايا فيها لذا ألتفت له الشخص الجالس في تلك الغرفة

الرجل”كريس من هذه؟”

كريس“سـ أخبرك لاحقاً الآن فالـ تعالجها أرجوك”

الرجل”أنا مدين لك بالـ فعل كما أن هذا عملي لذا سـ أقوم به لكن كريس عليك الخروج”

أنحنى كريس وخرج فوراً وهو ما يزال قلقاً وخائفاً على سايا وأخذ ينتظر أن يسمح الرجل له بالـ دخول وقد مرة بالـ فعل نصف ساعة قبل أن يخرج الرجل من الغرفة ويطلب من كريس أن يدخل معه لذا تبعه كريس إلى الغرفة وأخذ ينظر إلى سايا التي كان رأسها مضمداً بالـ فعل مما جعل قلبه يؤلمه بالـ فعل من رأيتها هكذا

كريس“هل هي بخير الآن؟”

الرجل”ديه بخير لكن عليك أن تمنعها من الذهاب إلى المدرسة لـ فترة إلى أن تتحسن أكثر”

كريس“كوماو”

أنحنى كريس لـ الرجل بـ احترام ووقف مجدداً وأخذ ينظر إلى سايا النائمة على ذلك السرير الأبيض الذي كان بالـ نسبة لـ كريس مكاناً كئيب للـ غاية مكاناً لا يحبذ أن يرى أحداً به بتاتاً

الرجل”يمكنك إخراجها أصابتها ليست خطيرة للـ غاية”

كريس“كوماو”

الرجل”كريس يفضل أن تحملها على ظهرك سـ يكون هذا أمن من أجل أصابتها”

أومأ كريس لـ الرجل وأقترب من السرير وحمل سايا على ظهره وخرج من المستشفى صاعداً إلى سيارته لكنه لم يعلم إلى أن يأخذها فـ هو لا يعلم أين منزلها غير ذلك أنه يعلم أنها تعيش وحيده بما أن والديها يعيشان في دولة أخرى لم يفكر بالـ أمر كثيراً فـ قد طلب من سائقة أن يأخذه إلى المنزل

لم يمر وقتاً طويل حتى وصلوا إلى منزل كريس لذا حمل كريس سايا مجدداً وأدخلها إلى منزلها أو لـ نكون أكثر تدقيقاً إلى قصره ووضعها في غرفته بعد أن قام بـ تدفئتها وخرج من الغرفة ذاهباً إلى الحديقة لـ يجلس بها بينما سايا كانت تفتح عينيها تدريجياً وتنظر إلى الغرفة التي هي بها بـ استغراب واستغرابها كان يزيد مع وضوح المكان لها أكثر وأكثر

جلست فوراً عندما اتضحت لديها الصورة بـ شكل تام وقد توسعت عينيها بـ صدمه

سايا تفكر*تباً أين أنا؟وما الذي أفعله هنا؟رأسي يؤلمني*

نهضت بـ صعوبة من على السرير وأخذت تنظر إلى المكان كانت الغرفة شبه مليئة بالـ صور لـ كريس بعضها وهو يلعب بالـ كرة مع أصدقائه وصوراً أخرى له وهو في حفل تخرج المرحلة الإعدادية وصور أخرى له وهو على شاطئ البحر وحيداً كانت تلك الصورة هي أكثر صورة قد شدة انتباه سايا لذا أخذت تتمعن بها فـ هي ترى حزناً شديداً في هذه الصورة لكنها لا تعلم ما السبب في ذلك

سايا تفكر*أنا إذاً في منزل كريس شي لكن ما أمر هذه الصورة؟*

هناك فضولاً ما يجذبها لـ استكشاف قصر كريس بالـ فعل لذا خرجت من الغرفة وأخذت تسير نازلة إلى الطابق الأرضي إلى أن وصلت إلى إحدى الغرفة ودخلت أليها وأخذت تنظر إلى البيانو الذي كان في وسط تلك الغرفة الفارغة تماماً دموعها أخذت بالـ انهمار فـ هي لديها ذكرياتً تتعلق بالـ بيانو لذا تقدمت نحو البيانو وجلست أمامه وأخذت تعزف وهي مغلقة عينيها تاركة المجال لـ دموعها بالـ انهمار وقد شعرت بـ شخصاً قد دخل إلى الغرفة بـ سرعة لقد عرفت ذلك لـ أنه قام بـ فتح الباب بـ شده لقد صدم كريس بالـ فعل وهو يراها تعزف على البيانو

كريس بـ تردد”سـ … سايا

أقترب كريس منها فـ هو يعلم ما سـ يحدث بالـ فعل فـ قد فقدت سايا وعيها فوراً وقد أمسكها قبل أن تسقط وحملها بعد أن تنهد وأعادها إلى غرفته مجدداً

كريس يفكر*تباً كان علي أغلاق تلك الغرفة إنها فقط سـ تتألم إنها لن تتذكرني بـ كل الأحوال هذا ما قيل لي*

خرج كريس من الغرفة وذهب إلى غرفة أخرى أخذ يرسم بها تلك الصورة العالقة في تفكيرة صورة تلك الفتاة الجميلة التي كانت دائماً بـ جانبه تلك الفتاة التي كانت كالـ زهرة البراقة الفتاة المرحه الفتاة التي لـ طالما كان قلب كريس لها

مر الوقت سريعاً وقد حل منتصف الليل بالـ فعل لقد نام كريس أثناء رسمه لـ تلك الصورة وقد أستيقظت سايا بالـ فعل لكن هذه المره لم ترسم أية تعابير تظهر نفسيتها أو حالتها الآن فقط خرجت من الغرفة وجذبها الضوء القادم من الغرفة الأخرى لذا أخذت تسير إلى تلك الغرفة ودخلتها ونظرت إلى كريس النائم بـ طريقة قد تكون مؤلمة بالـ نسبة له عندما أقتربت منه لـ توقضه صدمت بالـ رسمه التي كان كريس يرسمها

تراجعت إلى الخلف بـ صدمه وقد عادت دموعها للـ إنهمار وخرجت راكضة من القصير وأخذت تركض إلى أن وصلت إلى منزلها وألقت بـ جسدها على سريرها

سايا تفكر*لما لم تخبرني من قبل بـ أنه أنت؟لما لم تخبرني بـ ذلك؟لما لم تعطني أشارة تدل أن شعوري ذلك كان صحيحاً؟*

>تسريع الأحداث<

في اليوم التالي كانت مستيقظه بالـ فعل لذا قامت بـ غسل وجهه أنها لم تتناول الطعام منذ الأمس لكنها لم تأبه لذلك وخرجت من المنزل ذاهبة إلى المدرسة دون حقيبتها فـ هي قد تركت حقيبتها في المدرسة بالـ فعل بـ سبب ما حدث

ذهبت إلى خزانتها بـ هدوء ولـ أول مره وأخرجت أدوات الحصة الأولى لـ هذا اليوم وذهبت إلى صفها ووضعت الأدوات على طاولتها بـ هدوء وجلست في مكانها ووضعت رأسها على طاولتها وأغلقت عينيها إنها فقط لا تريد رأيت كريس لـ أنها تعلم أنها سـ تبكي مجدداً إن رأته

عندما دخل المعلم صفق بـ يده لـ ينتبه له الطلاب لذا رفعت سايا رأسها وأخذت تنظر إلى المعلم بـ هدوء تام بـ وجه خالاً من أي تعبير

المعلم”هناك طالب أضطرننا لـ نقله إلى هذا الصف لذا رحبوا به جميعاً فالـ تدخل”

دخل كريس إلى الصف ووقف بـ جانب الأستاذ أتسعت عينا سايا وهي تنظر أليه الآن أصبح قلبها يؤلمها حقاً هي لم ترد رأيته فـ هي لا تريد أن تتألم أو أن تجعله يتألم هو أيضاً وفور أن ألتفت عينيهما أخذت الدموع تتجمع في عينيها بالـ فعل لذا أنزلت رأسها فقط وأخذت تنظر إلى الكتاب الذي أمامها فـ هي تريد أن تحاول تجاهله فقط لكي لا يزيد ألم كلاً منهما

المعلم”دعنا نرى أين يمكنك أن تجلس كريس آه ما رأيك كريس أن تجلس بـ جانب سايا

توسعت عينا سايا لكنها لم تعلق حاول كريس أن يظهر رفضاً لذلك لكن نظرات المعلم كانت أمره لذا أجبر نفسه على الجلوس بـ جانب سايا لكنه لم ينطق بـ أي حرف

المعلم”آه بالـ مناسبة سايا ما الذي حدث لـ رأيكِ؟”

سايا“لا شيء فقط وقعت”

كريس“لقد قام أحد الفتيان بـ ضرب رأسها بالـ حائط”

تنهد سايا فـ كريس الآن سـ يتدخل في كل شيء أنه ما يزال كريس نفسه الذي كانت تعرفه سايا طوال طفولتها المتدخل في كل الأمور

المعلم”سايا فالـ تأتي معي بعد الحصة لـ نرى من الذي قام بـ ذلك”

سايا“لا داعي لـ ذلك الأمر ليس مهماً”

تنهد المعلم كما تنهد كريس تماماً وأخذ المعلم يشرح الدرس بينما كريس كان يختلس النظر لـ سايا بين الحين والأخر بينما هي كانت ما تزال تنظر إلى الكتاب الذي أمامها لم ترد أن ترفع رأسها

فور أن أنتهت الحصة خرجت سايا من الصف ووضعت أدواتها في خزانتها وذهب إلى قاعة الرياضة دون أن تبدل ملابسها بـ ملابس رياضية فـ هي على كل حال لن تلعب وجلست على مقاعد المشاهدين

بعد دقائق كانوا الجميع قد تجمعوا بالـ فعل في قاعة الرياضة لكي تبدأ الحصة بالـ فعل

المعلم”سايا هلا أتيتِ إلى هنا”

عندما أرادت سايا الوقف تعثرت وكانت على وشك الوقوع لكنه كريس أمسك بها لكي لا تقع مما جعل عينيهما تلتقي فـ قد كانا قريبين جداً من بعضهما وقد كان كريس يمسك بـ خصر سايا بالـ فعل بقيا متجمدين هكذا لكن الدموع تجمعت في عيني سايا مجدداً لذا حررت نفسها بـ سرعة وأبتعدت عنه ذاهبة إلى المعلم

المعلم”شجاراً أخر؟”

سايا“ديه”

المعلم”أعتقد أنه سـ يكون لديكِ لجنة تأديبيه اليوم بالـ فعل بـ سبب مشاكلكِ الكثيرة بالـ فعل”

سايا“إن كان هذا كل ما لديك فـ سوف أذهب”

كريسبارك سايا شي”

تجمدت سايا بالـ كامل وأخذ الطلاب ينظرون إلى بعضهم بـ استغراب ويتسائلون عن ما قد سمعوه فـ كريس قد نادى سايا بـ بارك سايا بينما الجميع يعلم أنها لي سايا مما جعلهم يتهامسون عن الأمر

سايالي سايا لست بـ … بارك سايا

أقترب كريس من سايا وأمسك بـ معصمه وأجبرها على اللحاق به خارج القاعة وأخذوا يسيرون إلى أن وصلوا إلى سطح المدرسة

كريسبارك سايا تعلمين جيداً أن أسمكِ بارك سايا

سايا“وتعلم أنني محيت ذلك الأسم من حياتي”

كريس“محيتِ ماضيكِ بالـ كامل كل شيء متعلق بالـ ماضي”

ساياكريس أوبا … أنا …….”

عضت على شفتها السفلة لقد كشفت أمرها بالـ فعل الآن أثبتت سايا أنها أصبحت تعلم أنه كريس نفسه الذي كانت تعرفه منذ أيام طفولتها مما جعل كريس ينظر أليها بـ صدمه فـ هو لم يعتقد أنها سـ تتذكره

كريس بـ صدمه”إذاً أنتِ تعلمين من أنا”

سايا“ديه علمت من أنت بـ سبب الأمس تلك اللوحة التي قد رسمتها لنا في ذكريات طفولتنا”

كريس“لما لم تخبريني أنكِ أصبحتِ تعرفين أنني أنا بالـ فعل؟”

سايا“لم أرد أن أفتح ذكريات الماضي لكنها تحمل بعض الأمور المؤلمة”

كريس“بما أنكِ تذكرينني بالـ فعل فالـ تخبريني أجابتكِ على سؤالي”

تذكرت سايا السؤال بالـ فعل لكنها لم ترد أظهار ذلك أو بالـ أصح أرادت تجاهل سؤاله لكن كريس قد شعر بـ أنها تحاول تجاهل السؤال بالـ فعل لذا تقدم منها عدة خطوات مما جعل قلب سايا ينبض بـ شكل جنوني تراجعت خطوتين لكن باب السلم المغلق قد جعلها تقف متجمده مكانها

أفترب منها كريس أكثر وأكثر وأحتضنها بـ شده مما زاد في نبض سايا الجنوني ومما جعلها تشعر أيضاً بـ نبضه الجنوني هو الأخر همس في أذنها مما جعلها تغلق عينيها وتحتضنه هي الأخرى

كريس“سارنقهي سايا

سايا“نومو نومو سارنقهي أوبا”

إنتهى

أتمنى تعجبكم القصة القصيرة وتعجب هيوش

أدري الأحداث كانت بـ فترة قصيرة بس تعرفون أن ميولي الأكبر للـ روايات فـ بالـ نسبة لي القصص القصيرة صعبة كثير

وأتمنى ألاقي ردود تسعدني 🙂

أنيونغ

Advertisements

7 thoughts on “قصة قصيرة “فتاتي مختلفة” البارت الثاني

  1. fantastickyu كتب:

    واااااااه جميييييييل
    القصة كثييييي ظريفة…
    نادو سارانغهي..هههه عاشت اللحظة
    كوماوو…تشومال كوماوو ع ابداعك الراااائع..
    فايتنغ….

  2. sorabyun كتب:

    واااااااااااااه تحفه ع الاخر بجد
    قصه زى الفل بجد
    كمساميدااااااااااااااااااا عليها
    وفايتينج ^^

  3. rien كتب:

    😮 😮 :O
    مو بس هاد البارت حلو كل القصة حلوووووة
    روعة بجنننننننننننن
    يعني بجد كل الكلمات مالها فايدة
    مليت وانا قلك حلو وروعة و بجننن نفسي كلمة جديدة
    لانو بجد القصة مختللللفة عن الكل
    اول ما خبرتيني انو اللباااااارت نزل صرخت من الفرحة وطقيت لقدرت اقرا واترك الدراسة
    وكالعادة قد ما حكيت مافي فايدة لانو كتاباتك تبقى مختلللللفة بكلللللل شي
    وببقى اكبر قرأك وداعمينك
    الله يخليلي ياكي يا احلا اوماااااااااا بالعالم

    فانتينغ
    ♥ ♥ ♥ ♥

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s