رواية لم اتوقع حدوث ذلك ( البارت ♥ العشرون )


 d8a7d984d8a8d988d8b3d8aad8b1-d8a7d984d8b1d8a6d98ad8b3d98a-3

نظر سوهيون للغيوم من نافذة السيارة
” يبدو انها ستمطر اليوم ”
ابتلعت هانا لعابها بصعوبة ونظرت للسائق
” ؟؟ What weather today ”
” It’s windy ”
نظرت هانا للسماء من نافذتها لترى الغيوم التي تحدث عنها سوهيون اقتربت منه بخوف نظر لها باستغراب
” ما بك ؟! ”
” السائق قال انه هناك عاصفة قوية * ينظر لها بتساؤل و حيرة تتنهد * اخاف العواصف ”
ابتسم ابتسامة مطمئنة لها
” لا تقلقي سأكون معكي”
احاط بيده كتف هانا ليطمئنها اما هي بقيت تنظر له باستغراب
رمى نفسه ع سريره لقد كان يومه حقا متعب قضاه وهو يبدل ثيابه ويحاول فهم الكلام  ولكن من غير جدوى نظر لهاتفه الموجود بجانب رأسه
” مالذي يفعله اى جي الاحمق ؟! ”
اخذه واتصل باى جي ولكن ما من اجابة اعاد الاتصال اكثر من مرة ولكن من غير جدوى تنهد بملل
” ذلك الاحمق ”
وضع ع اسم كريستال و اتصل بها
كانت تتمتم بأحدى الاغاني وهي تقطع الخضار الملونة قاطعها صوت هاتفها اخرجته من جيب بنطالها لتجد رقم غريب اجابت بصوتها الفضولي
” مرحبا ؟! ”
بدل سوهيون جلسته ليصبح جالسا عندما سمع صوت كريستال  الفضولي
” كريستال ، انه انا سوهيون ”
تبدلت ملامح سوهيون من فرحة لمفاجئة حزينة عندما سمع صوت كريستال الغاضب
” سوهيون ، ايها الاحمق الشرير الغبي ، لما لم تتصل بنا البارحة لو لم تتصل هانا كنا سنموت من القلق ايها الغبي الـ … ”
قاطعها
” ياااا كريستال انا حقا اسف لم اكن اقصد لقد كنت متعبا حتى الموت و بعد تغير بطاقتي  للكندية  ثم نمت و نسيت ”
قلصت كريستال غضبها عندما سمعت صوت سوهيون الهادئ الذي يدل ع ندمه
تنهدت
” حسنا ، لا بأس ”
بعثر سوهيون شعر بحزن
” اسف ”
ابتسمت
” اخبرتك انه لا بأس ، اذا كيف حالك ”
” بخير ولكنني متعب جدا طوال اليوم وانا ابدل بالثياب ”
” مممممم ”
” اذا .. اين اى جي انه لا يجب ع هاتفه ”
” نائم مازالت الساعة الـ06:00 صباحا ”
” اشش نسيت انه يوجد اختلاف بالوقت ”
صمتا كلاهما لم يتحدثا او ينطقا بأي حرف كلاهما شعرا ببعد بعضهما و باشتياقهما لبعض
حسنا ….هو لم يمضي سوا يومان ولكن عندما يتدخل  الحب ساعة كافية لتشتاق
قاطع تفكير سوهيون صوت الرعد و البرق صوت  المطر المنهمر بغزارة اقترب من النافذة ووقف امامها نظر للسماء السوداء القاتمة  و ضوء البرق المتسلل بين الغيوم
ثم اعاد نظره للطرقات لم يكن بالطريق احدا يبدو ان العاصفة ستكون قوية
اعاد تركيزه للهاتف عندما سمع صوت كريستال تسأله عن هانا
” اذا .. هانا كيف حالها ؟! ”
فتح اعينه بصدمة عندما ذكرت اسم هانا
” اووه … تبا ”
اغلق هاتفه بسرعة كبيرة ليترك كريستال حائرة من امرها هرع لغرفة هانا بقلق كبير دق الباب ليخرج صوت هانا القريب
” Who ”
قالتها بالانجليزية سوهيون لم يفهم ما قالت ولكنه استطاع الاستنتاج
” انه انا سوهيون هانا ”
فتحت هانا الباب بقوة  وهرعت الى سوهيون وعانقته بخوف نظر لها بأستغراب
” هل انتي خائفة الى هذا الحد ؟! ”
اكتفت بالإيماء ابتسم سوهيون وبادلها العناق بخفة
”  لا تقلقي ”
اغلق سوهيون باب الغرفة وجلس ع الكنبة الموجودة امام سرير هانا
” حقا لما تخافين من العواصف ؟! ”
نظرت هانا للنافذة لترى السماء الداكنة و المطر المنهمر تذكرت صوت بكاء الطفلين و صراخهما المدوي بالطريق
هي لا تذكر الوجوه هي فقط تذكر الليلة و الصراخ المطر المنهمر البرق و الرعد
كل تلك الاشياء هي مجرد كابوس يأتي لهانا بأيام العواصف
اعادت نظرها لسوهيون مع ابتسامة مجبرة
”  مايكل ….. بسبب مايكل من طفولتنا وهو يخبرني ان السفاحين و مصاصين الدماء و المستذئبين يخرجون بالليالي العاصفة ”
اخرج ضحكة
” انه شرير لا تصدقيه انها مجرد خرافات ….”
قاطعه صوت الرعد القوي وقفز هانا لجانبه ومعانقتها بقوة نظر لها بصدمة من حركتها السريعة و قربها المفاجئ منه
” هـ هل انتي بخير ؟! ”
ابتعدت هانا قليلا عنه
” ممم …. اجل ”
ابتسم سوهيون عندما رأى نظرة هانا المرعبة  المتجهة نحو النافذة
” حسنا * قالها وهو يقف و يصفق بيديه نظرت له هانا باستغراب وهو يتجه نحو النافذة و يمسك بالستائر و يغلقها نظر لها *
اول شيئ يجب ان نغلق الستائر حتى يخف الضوء قليلا * اقترب منها وجلس بجانبها * ثانيا يجب ان نفعل شيء ينسيكي
العاصفة ”
نفخت وجنتيها بالهواء بطريقة لطيفة
” مثل ماذا ؟! ”
” مممم * نظر حوله تفتل بالغرفة قليلا وهو يتأملها * كهذا …. ”
نظرت له هانا بأستغراب وهو يحمل الحاسوب الخاص بها
” الحاسوب ؟! ”
ابتسم
” اجل .. الحاسوب * جلس ع الكنبة بعيدا عنها نظر لها بابتسامة * هيا اقتربي ”
تنهدت وهي تقترب منه
” حسنا ”
اعاد سوهيون نظره للحاسوب وقام بفتحه نظر لها بحيرة
” ما هي كلمة السر ؟! ”
” لا ”
” هيا هانا ”
” قلت لا ”
”  حسنااا ….. كما تريدين * وضع الحاسوب ع الطاولة الموجودة امام الكنبة وابتسم بخبث وبدء بدغدغتها
وهي تضحك بصوت عالي وتتحرك لتحاول الإفلات منه   * هيا قوليها ”
” اوبا …”
” قوليها ”
” توقف ”
” لا لن اتوقف حتى تخبريني بها ”
” حسنا ….. لكن …. توقف ”
” لا .. قوليها ”
” حسنا … انها جيون ”
ابتسم بانتصار وابتعد عنها اما هي نظرت له بغضب بعد ان عدلت جلستها
” اكرهك ”
” لا بأس * اخرج لسانه  امسك بالحاسوب مرة اخرى … بانتصار وضع اسم جيون ليفتح الحاسوب نظر لها باستغراب بعد ان استوعب ان الكلمة هي اسم فتاة *
من تكون جيون ؟! ”
” انها السيدة التي ربتني ”
” ربتكي ؟! ” بتساؤل
هزت برأسها علامة الموافقة بابتسامة لم يرد ان يسألها بمعنى تلك الكلمة لانها ليلة عاصفة و بالنسبة لهانا انها اصعب الليالي
نظر لخلفية الحاسوب ليجدها مايكل و المغنية جيون  وكانت تبدو من تصميم هانا اعاد النظر لها مرة اخرى
” مايكل ؟! المغنية المشهورة العالمية جيون ؟! لما هما ؟! و ما علاقة جيون بمايكل حتى ؟! ”
” اوبا هل اخبرك احد من قبلي انك غبي ؟! ”
تذكر قول كريستال قبل قليل
” سوهيون ايها الاحمق الشرير الغبي ”
ابتسم
” اجل هناك من اخبرني ”
ابتسمت هانا بسخرية
” هذا جيد * ضربت رأسه بخفة * لان مايكل صديقي من الطفولة و جيون هي السيدة التي ربتني وكلاهما اقرب شخصان لي ”
وضع سبابته امام عينيها وهزها
” ذكية ”
خرج صوت رعد قوي مما سبب صرخة خفيفة من هانا مع اغماض عينيها  بخوف بسبب الضوء مع ان سوهيون اغلق الستائر الا ان الضوء كان قوي لدخوله عبرها
نظر سوهيون لهانا باستغراب وهي تغمض عينيها بخوف و تشنج يديها بقوة
مسك أحدا يديها بهدوء مما أدى الى فتح عينيها ابتسم باطمئنان
” لا تقلقي … ”
ابتسمت هانا براحة
ابعد يده و اخذ السماعات الموجودة امامه ع الطاولة وضع واحدة بأذن هانا وواحدة بأذنه
نظرت له هانا باستغراب بينما كان يضعها باذنها  قبل انه تسأله اجابها
” يجب عليكي ان تسمعي اغنية لتنسي صوت الرعد القوي ”
” ممم حسنا * تفتح اعينها بصدمة * لا .. * ينظر لها باستغراب * لا تفتح ع ملفات الموسيقى ”
” لما ؟؟ ”
” هكذا لا تفتح فقط افتح من الشبكة ”
” هانا … لما ؟! ”
” لا يهم فقط لا تفتح ”
ابتسم ابتسامة خبيثة
” كما تريدين * مد يده باتجاه النافذة * هانا انظري … ”
أدارت وجهها وبسرعة البرق فتح ع ملفات الموسيقى
” لا يوجد شـ… ” قالتها وهي تدير وجهها لسوهيون صمتت عندما رأته قد قام بالفتح ع الملفات صرخت بأعلى صوت
” اوباااا …”
فتح اعينه بصدمة
” ياا اخفضي صوتكي ”
وبدء بتقليب متجاهلا كلام ووجه هانا الغاضب
” اووه هذا الملف بأسمي ”
ابتسم وهو يفتح عليه اما هانا أدارت وجهها بانزعاج
فتح عليه ليجد جميع اغانيه المنفردة و الكفرات الخاصة به
اكمل وهو يضع احدا اغنيه
” وااو إذا أنتي من الفانز الخاص بي أليس كذلك ؟! * ابتسم وهو يفكر انه لا بأس بأزعاجها ضرب كتفها بهدوء * ما رأيك بهذه الأغنية  ؟! أهي اغنيتك المفضلة ؟!
نظرت له من دون أية ملامح
” اووه ، لابد انك سعيدة الأن فأنتي تجلسين مع المغني المفضل لك * ضرب يدها بسخرية * انظري كم انتي محظوظة فأنتي تعيشين معي ”
بدلت ملامحها للسخرية
” حقا اوبا ؟! ”
” بالطبع هانا ، ما رأيك هل تريدين توقيع و صورة معي ؟! ”
بدلت نظرتها للغاضبة شعر ببعض الخوف من نظرتها
” تشش ، هذه الفتاة مستحيلة ”
وضع الحاسوب ع الطاولة مما سبب ازالة السماعات من اذن هانا واتجه نحو الثلاجة الصغيرة القريبة من النافذة  واخذ منها زجاجة ماء صغيرة
قام بفتحها ووضعها بفمه  ما هي إلا ثواني معدودة حتى سمع صوت البرق القوي كان قوي لدرجة انه استمر لمدة خمس دقائق و قام بإطفاء الكهرباء ع الولاية الكاملة
ابعد سوهيون الزجاجة عن فمه عندما شعر بأيدي هانا الممسكة بقميصه من الخلف بقوة ابتسم بتوتر
” هانا ليس هناك سفاحين لا تقلقي ”
أدار وجهه بتوتر اكثر عندما لم يسمع بجواب من هانا لم يستطيع ان يدير جسمه بالكامل بسبب تمسك ايدي هانا بقميصه من الخلف
ولكنه استطاع ان يمسك بمعصميها ليجدهما يرجفان بشدة
” هانا ما بك ؟!  * هز يداها قليلا * هانا ”
امسك يدها بيديه وقام بأبعاد يدها الأولى و عاد للإمساك بالثانية واستطاع ابعادها
وضع يديه ع كتفاها وهزها قليلا ولكن ما من اجابة
تنهد  بخوف وهو يبتعد عن هانا بمحاولة ان يجد كاشف الضوء ع ضوء الساطع من الخارج بعد بحثا قصير استطاع ايجاده
وضع ع الثلاجة امام هانا و عاد لموضعه الأصلي ليجدها لم تتحرك
” هانا …. هانا ”
كانت مناديته لها من غير جدوى كانت في عالما أخر عالما يملئه صوت البكاء و الألم  لم تستطع من نفسها من عدم الشعور بالخوف
تنهد سوهيون بقلق ع هانا وبعثر شعره بتوتر شعر برجفة هانا الخائفة
وضع يديه ع كتفها
” هانا … * هزها قليلا * هانا ”
ولكن ما من إجابة وضع يده ع اسفل ذقنها ورفعه قليلا لتلتقي أعينهما
ولكنها عادت بأبعاد عينيها
” هانا .. انظري لي * ما من اجابة * انظري لي * قالها بغضب لترتفع أعين هانا وتنظر له * لا تقلقي .. انا بجانبك لن اتركي ”
قال تلك الجملة بصوتا عميق صوته جعل هانا تخرج ما في قلبها من دموع ومن خوف
“هـ هل … هـ هو .. حـ …حقيـ…قي  ؟! ”
لم يستطع سوهيون فهم الكلام الذي قالته بين شهقاتها ولكنه اقترب منها وعانقها بقوة
” لـ لا … افهم … مـ .. مالذي …يـ يحدث … معي ”
” اهدئي هانا ”
مسح ع شعرها بهدوء ليشعرها بالأمان تمسكت بقميصه بقوة كبيرة
“مـ … من … أكو…ن ؟!  ”
فتح سوهيون أعينه بصدمة من كلام هانا ما لذي كانت تقصد به بـ من أكون
أبعدها عنه وحاول تحركيها نحو السرير وضع رأسها ع الوسادة رفع أقدامها فوق السرير اخذ زجاجة الماء من الثلاجة الصغيرة رفع رأس هانا ووضعها ع فمها
لم تستطع سوا ان ترتشف رشفتان من الزجاجة أغلقها ووضعها  ع الطاولة  اخذ منديل من العلبة وقام بمسح العرق المتسرب ع وجه هانا
ولكن دموعها زادت الأمر سوء فهي لم تتوقف حتى شهقاتها كانت تزداد
مسك يدها بقوة
” هانا … اهدئي * مسح دموعها * انظري انا بجانبك لن أتركك  ”
كلماته مرة أخرى أثرت بهانا  وجعلتها تتوقف عن البكاء مرة أخرى
توقفت عن البكاء وهي مازالت تنظر له بألم بدلت جلستها لتصبح معانقة قدماها
نظرت لسوهيون الذي ينظر لها بصدمة و خوف عليها
” أو … أوبا ….”
قاطعها بتوتر
” اخبريني فيما بعد … عليكي النوم الآن  ”
قالها ووقف ليجلس ع الكنبة لتستطيع النوم هانا ولكن يد هانا التي أمسكت بيده أوقفته  نظر لها باستغراب
” لـ .. لا … أريد … النو .. م  ”
” يجب عليكي الراحة ”
” سـ …سأزداد سوءا * أفلتت يده و غمرت رأسها بقدميها * لا أريد أن أ.. أراه .. مرة أخرى ”
نظر لها ظننا من انها حقا تخاف من السفاحين و المصاصين الدماء التي تحدثت عنهما
” لـ لا تقلقي أنا بجانبك سأحميك  ”
نظرت له و الدموع تجمعت بعينيها
” لا تستطيع حمايتي منه ”
نظر لها باستغراب و صدمة وتوتر و خوف عليها حقا لم يكن يفهم أي شي من الذي تقوله ولم يكن يعلم كيف يتصرف
جلس بجانبها
” هانا انا لا أفهم ”
هزت رأسها بمعنى لا
وضع يده ع يد هانا المعانقة قدمها
” لن أخبر أحدا * نظرت له بتوتر * أعدك ”
” حـ حسنا … لـ لا اعلم كيف أبدء … أو كيف حدث ..و لكن * بعثرت شعرها بغضب * حقا لا اعلم * تنهدت * أوبا أنت تعلم  أنني يـ يتيمة و..”
فتح اعينه بصدمة وقاطعها
” يتيمة ؟! ”
”  إذن لهذا السبب استغربت عندما أخبرتك إن السيدة جيون هي التي ربتني …. * هز برأسه * و لكن لقد ظننت أن أوبا اى جي أخبركم ”
”  لا لم يخبرنا ”
” حسنا يجب ان اخبرك من البداية ….عندما كان عمري 6 اشهر توفيا والدي  والمغنية جيون أخذتني و ربتني بمنزلها بأمريكا واعتنت بي وكأنني طفلتها
و لكن مع هذا بقيت بيننا حواجز كـ لم استطيع ان اناديها والدتي ….
لم استطع معانقتها…..
لم انم بجانبها كأي طفل ..
.لم تكن تحضر يوم الإباء و إن حضرت لا امسك يدها و لا اقتربت منها كثيرا
ولكن مع هذا بقيت أغلى انسان بالنسبة لي ”
قالت أخر جملة بابتسامة حزينة
” و .. ولكن .. لم أكن اعلم إن لدى جيون ….”
صمت لانه لم يرد ان يقول ابنة متبناة كي لا يجرح مشاعر هانا
” ابنة متبناة ..* نظر لها * لا بأس * ابتسمت ابتسامة مجبرة * لأنها ولسبب ما لم ترد إن يعلم أحدا بأن لديها ابنة متبناة
سوا الأقرباء و الأشخاص الهامة  كـ مايكل و والديه  و المدير ”
” ماذا عن والديكي ؟! ”
” والدي ؟! لا اعلم عنهم شيئا …. حتى أسمائهم لا اعلمها ….
كل ما اعلمه انهما كانا يعيشان بأمريكا ….
حتى السيدة جيون عندما اسئلها عنهم  تتوتر و تجيبني انها لا تعلم من هم وانها تبحث عن من يكونون
ولكن الشيء الوحيد الذي يجعلها تتوتر كثيرا و تغير الحديث فورا و تتصرف وكأنها لم تسمعه و تحاول ان لا تكون بقربي به  عندما … *
صمتت لم تستطع الكلام بسبب الشعور الذي شعرته تنهدت و أكملت * عندما تكون الليلة عاصفة * قالتها وهي تنظر للنافذة فتح أعينه بتساؤل * لأنني أرى كابوس
” تحولت نظرة اعينه بصدمة
” كابوس  ؟! .. ولكن السـ …”
قاطعته
” اعلم  … فقط لكي لا أخبرك بأمره حتى لا تعتقد بأني مجنونة ”
” لما ؟! ”
” ذلك الكابوس دائما أراه بالليالي العاصفة و هو من اجعلني أخاف منها ”
تنهد بحزن من اجلها
” عن ماذا يكون ؟! ”
” دائما أرى أمام بيت كبير كالقصر 3 نساء و رجلان و طفل صغير عمره 3 سنوات يبكي و يصرخ بشدة وهو بحضن امه
و امرأة أخرى تحمل طفلة بعمر السنتان و تصرخ مثل صرخات الطفل ولكن المرأة  التي   تحملها ليست بوالدتها كان هذا واضح
و السماء كانت مليئة بصوت الرعد و البرق و المطر ينهمر
و احد الرجلان يصرخ بالطفلة و المرأة التي تحملها كان يصرخ * تتجمع الدموع مرة أخرى * كان يصرخ بـ أبعدوها … لا أريدها .. لا استطيع تحملها أكثر ..”
نظر لها سوهيون بصدمة حزينة
” هل .. هل تقصدين أن الفتاة كانت أنتي ؟! ”
انهمرت دموع هانا للمرة الألف بهذه الليلة
” لـ .. لا اعلم … بكل مرة … اسأل بها …السيدة  جيون …. لا تجيب
إنا .. إنا فقد … أريد إن اعلم … إن كان حقيقة  … انا  فقد… أريد معرفة … من أكون ”
لم يعلم ماذا يقول و يجيبها … كيف يهدئها ويقلل من حزنها   اقترب منها  قليلا
و عانقها بادلته العناق
” أنا .. أنا فقط … أريد … أن اعلم .. إن كان حقيقة .. أو لا …  فقط ”
مسح ع شعرها بهدوء و ضمها إليه بقوة اكبر   مما جعل دموعها وشهقاتها تخف قليلا
فتح عيناه  بعد أن قطب حاجبيه   شعر بثقل ع  قدماه  نظر ليجد رأس هانا
شعر بحزن عندما تذكر ما حدث مع هانا وضع يده تحت رأسها محاول عدم إيقاظها وبهدوء
وقف ووضع مكان أقدامه وسادة اخذ الغطاء الموجود أسفل السرير ووضعه ع هانا وقف أمام النافذة وتنهد نظر لهانا النائمة  بعمق شعر بحزن
اتجاهها ولكنه اتخذ قرار انه سيبقى بجانبها مهما حدث … سيبقى بجانبها ….
وسيحميها … والأهم سيحاول إيجاد عائلتها !!
قاطع تفكيره صوت رنين هاتف هانا هرع إليه و أخفى صوته  كي لا تستيقظ هانا
نظر للاسم ليجدها الشركة  تنهد لقد نسي أمرها حقا
” من ؟! ”
سألته هانا   وهي تبدل جلستها
” استيقظتي ؟! * أومأت برأسها * انها الشركة ”
” أعطيني إياه بسرعة * رماه لها ليأتي بجانبها ع السرير تأخذه وتجيب بسرعة  *
Hello I’m Hannah……
No problem ……….
Well tomorrow …….
….See you later “

” ماذا يريدون ؟! ”
” بسبب العاصفة الطرقات مغلقة  لذلك سنؤجل جلسة التصوير للغد ”
صفق سوهيون بفرح
” رائع سنخرج اليوم اذا ”
تنهدت هانا
” حقا غبي * نظر لها باستغراب * الطرقات مغلقة … مغلقة  أي لا نستطيع الخروج * جلس بحزن كطفل الذي منعته والدته من الخروج للعب *
لا بأس اوبا سنخرج بعد انتهاء جلسات التصوير ”
” حقا ؟! ”
ابتسمت هانا من تصرفاته الطفولية نظر لها ليضحك بقوة نظرت له بأستغراب
” ما بك ؟! ”
” ههههههه …. شـ .. ههههه .. شعرك ”
رمت الوسادة ع سوهيون وعدلت شعرها
” احمق ” همست
قضيا بقية اليوم وهما يضحكان تارة … يتقاتلان تارة
يشاهدان أفلام الرعب تارة … أو بل أصح قضي سوهيون وقته وهو يطلب الطعام و يتناوله حتى انه اتصل بالخدم عشرة مرات للطعام فقط … !!
وفي كل مرة يتقاتل هو وهانا وينتهي الأمر بجعلها تتناول الطعام معه
” أهذه هي الملابس ؟! ”
سأل هانا وهو ينظر للباس  الرياضي
اومأت هانا
” يب ، هي .. هيا أوبا لنبدل من أجل ان ننتهي من الجلسة بسرعة ”
تنهد
” حسنا ”
خرجت هانا من غرفة تبديل الملابس واتجهت لتضع المكياج ليستقبلها صوت سوهيون وهو جالس ع أحد الكراسي و أحد الموظفات تضع له المكياج
” لما الفتيات تتأخرن بالتبديل مع أن ملابسنا ذاتها * نظرت له باستغراب * انظري أنها ملابس الثنائيات  ”
اكتفت بالابتسام و جلست ع الكرسي الذي بجانبه لتضع لها الموظفة الثانية المكياج
” حقا هانا اخبريني لما ؟! ”
” ممم … لا أعلم حقا ”
” اشش … الفتيات ”
“Let ‘s go  ”
نظرا للصوت ليجدا ذلك الموظف
” ok  *نظرت هانا لسوهيون * لنذهب سنبدء بالتصوير ”
تنهد بتملل
” حسنا ”
نظر لهانا وهي تستمع  للموظف بابتسامة
” حمقاء لما تبتسم للجميع ان ابتسمت هكذا الجميع سيقع الجميع بحبها
… لـ لحظة ولما أنا افكر بهذه الطريقة … وأن وقع الجميع بحبها ماذا يعنيني انا ”
اعاد نفسه الى رشده لينصت الى الموظف و هانا و كلامهما الغير مفهوم ابدا بالنسبة له بالطبع  ذهب الموظف لجانب المصور نظر لهانا
” ماذا قال ؟! ”
” ممم .. قال بأن تقف وانت تضع يديك بالقميص و تحني رأسك للجهة الثانية وانا اقف بجانبك واضع يدي ع فمي واصرخ من الطرف الأخر ”
” تصرخين ؟؟ ”
” مجرد تمثيل اوبا ”
نظر لها نظرة تحذير ووقفا كما اخبرهما الموظف ما أن خرج صوت الكاميرا إعلان بأنها التقطت الصورة صرخت بأذنه بأعلى صوت و فرت هاربة بسرعة
” هاناااا …. سأقتلك ”
صرخ سوهيون ولحق بها حتى امسكها و بدء بدغدغتها بابتسامة اما هي كانت تصرخ وهي تضحك بصوت عالي
الجميع كان ينظر لهم بابتسامة
عدا شخصا واحد   كان يلتقط الصور …!!

stooooooooooooooooooooooooooooooooop
الأسئلة :
1 ) الكابوس حقيقة ؟!
2 ) شو رح يصير ببقية الأسبوع ؟!
3 ) مين الشخص يلي التقط الصور ؟!
****************
واخيراااا خلص الباارت
بتمنى يكون عجبكن 🙂
بالبارت المااضي كان في ردود حبيتا كتير و حمستني بدي متلا  دائما >< 😦
وبدي تفاعل اكتر يعني الردود ما وصلت للـ15
ما كنت حنزلوا لو ما وعدت حدا ❤
ويلي طلبت لي يون و مينا ان شاءلله ححاول ^_^
واحم …. ومن البارت الجاي حتبدا الصدمات و المفاجأت
لهيك بدي تفااعل

Advertisements

21 thoughts on “رواية لم اتوقع حدوث ذلك ( البارت ♥ العشرون )

  1. see won opa كتب:

    واوو اول تعليق هاي اول مرة بحياتي المهم البارت تحفة عاشت يدك كتير حلو بس ليش إلا 15 هذا ضلم بس شو نعمل روايتك تحفة أعتقد الكابوس حقيقي وهوة كيف فقدت هانا اهلها والسيدة جيون تعرفهم واعتقد والد أي جي يعرفهم أو الة صلة بيهم وكمان الي صورهم صحفي ينشر الصور ويشوفهم أي جي وكريستال ويغارون

  2. see won opa كتب:

    بالنسبة لبقية الاسبوع أعتقد هانا تلتقي السيدة جيون وكمان يتسلو ويتعرف سوهيون على السيدة ويقترب من حقيقة أهل جيون أما البقية مااعرف بس كتير حلو لا تنطرينا لأنك مبدعة ويلي تقراو الرواية بليز ردو

  3. ereny كتب:

    واو ميرسي حبيبتي لانك بجد مبدعة انا بزور المدونة كل يوم بس مشان الرواية وشكرا كمان انك راح تحولي تزودي من احداث لي يون ومينا انكي حقا لا تعرفين انني بنتظر الواية بفارغ الصير ويارت اللي بيقرا الرواية بصمت يكتب تعليق بليييز لانة يوجد الكثيرين ينتظرون الرواية وايضا الكاتبة بتتعب عبال ما بتكتب الاحداث اني كان نفسي اكون اول تعليق بس مفيش نصيب هههههه ♥
    بخصوص الرواية :
    1_ شكل الكابوس حقيقة يا حرام صعبانة عليا كتييييييييييييييييير 😦
    2_ اكيد هيبقي حماس كتير ويوجد فية مفاجات كتييييييير لانة مؤلفة رائعة حبيبتي ♥
    3_ ممكن يكون صحفي او حد بيرقبهم لا اعلم
    امهم اوني لا تتاخري في الاحداث والي الامام دائما
    فايتينغ ♥ ^_^

  4. see won opa كتب:

    يا ناس يا عالم ردووو مشان الله قدرو تعب راين ليش هيك ارجوكم ردو تصدكو كاعدة انتضر كم رد صار

  5. لي_جيون كتب:

    روعة مرة بس بليزززززززززز اوني نزلي بارت 21 بسرعه حرام عليكي تخلينا نستنا لوقت طويل ولله انو احيانا ما بتذكر البارت الي قبلو من طول المدة بليز حاولي تنزلي بسرعه اوني

  6. بيل_سوك كتب:

    روعة مررررة اوني بس يا ريت تنزلي بارت 21 بسرع وقت لنو ولله حرام عليكي تخلينا ننتضر لوقت طويل ولله اني احيانا من طول المده ما اتذكر البارت السابق بليز تحاول تسرعي بتنزيل البارت 21 وبعدين ولله انو كتير 15 تعليق احنا شو ذنبنا ننتضر لحتى يصيروا 21 بليز اوني حاولي تسرعي ❤

  7. محبة_Kpop كتب:

    رووووعه البارت والاحداااث شئ ثااني
    كماااااااوا حبي ع البارت
    الاحداث جدا حماس
    وهانا وكيونا يهبلوون😂
    وفيه اشياء جديدة اكتشفتها البارت رائع جدا
    الحلم اتوقع انه حقيقه ﻻنه من كﻻم هانا انها دائما ما تجاول ع سؤالها فممكن يكوون فعلا حقيقه وبما انها ربتها اكيد لها اوبينهم صله وفيه كمان سبب بس مجهوول😞
    راح يصير لكيونا وهانا شئ ويرجعون او ممكن في المسكن اي جي او أحد تاني
    مايكل او احد من طرف المغنيه جيون او احد حاقد عليهم
    البارت الجايه 100 من 100 انه حماااس😃😃😃
    عم بنتظر البارت بفاارغ الصبر
    فايتنغ قلبو 😍😍

    • rien كتب:

      لا حبيبتي طبعا رح كملها …أن لاحظتي تدوينة رمضان كريم النا فيا أنو حنوقف التنزيل لبعد رمضان …بعد ما يخلص حنزلا كل خميس 🙂

  8. amanibadria كتب:

    مرحبا أنا متابعة جديدة للرواية أتمنى تقبلي مروري أونيييي أنا حبييييييييييت الرواية كتييييييييير انتي مبدعة وكل البارتات حلوة
    و انا ما شفتها من قبل لهيك سامحيني لأني قريتها بس مبارح بكل بارتاتها و بحس اني قصرت لاني رديت بس على هذا البارت بس أوعدك بالبارتات الجاية دايما حط رأيي بكومنت و شككككككككرررررررراااااااااااا على ابداعك و أنا كتييييير بحب الثنائيات يلي بالرواية و بالأخص هانا و اى جي بسسسسس هذا البرت حزني شوي بسبب انو اى جي بعيد و ما كان الو دور
    أتمنى ما أكون تألت عليكي بكلامي أو أزعجتك و بانتظااار البارت القادم

  9. amanibadria كتب:

    أوني أتمنى تنزلي البارت الجديد
    أناااااااااااااااا كتيييييييييييييييييييييير متحمسة رمضان خلص و عيد سعيد لالك
    أتمنى تكوني بخيير و سلامة
    بانتظار البارت و فايتنغ ^^

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s