رواية لم اتوقع حدوث ذلك ( البارت ♥ الواحد و العشرون )


d8a7d984d8a8d988d8b3d8aad8b1-d8a7d984d8b1d8a6d98ad8b3d98a-3

 

ضرب قدمه و هو يتنهد
” اكره ربطات العنق ”
ابتسمت هانا
” لكنها جميلة ”
” لا ليست جميلة ”
” بلا ”
” لا ”
” بلا ”
” لا ”
” اشش ، كما تريد لنسرع و نبدل ”
قالتها هانا و ذهبت لغرفة التبديل ، بدل سوهيون ملابسه للبذلة السوداء الغامقة وقف أمام أحدا المرايا الموجودة بالغرفة عدل المعطف بتفاخر
” أبدو جميلا … هه… بالطبع أنا وسيم جدا * نظر لربطة العنق * كيف توضع  ؟!  ”
حاول وضعها عدة مرات ولكن ما من فائدة لم تكن جيدة بكل المرات  خرج من الغرفة حاول البحث عن مصممة الملابس لتضعها له
ولكنه بعثر شعره بغضب عندما تذكر أنه لا يجيد التحدث الإنجليزية وقف أمام باب غرفة هانا ينظر خروجها لتساعده انتظر عدة دقائق نظر لساعته
” اشش ما قصة الفتيات مع تبديل الملابس !!  ”
ما هي ألا دقائق وخرجت هانا من الغرفة … فتح عيناه بصدمة .. وفكه كاد أن يسقط
” واووو … هانا تبدين رائعة ”
ابتسمت بخجل
” حقا ؟! ”
أومأ ” أجل .. أجل … أنتي حقا تبدين كالأميرة  ”
أحمرت وجنتا هانا خجلا من كلامه
” أووه انظروا الأميرة تحمر خجلا  ”
ضربت يده بقوة  تأوه بألم وهو يرفع  يده الأخر ويضعها ع مكان الضرب
ضحكت هانا ع منظره العابس انتبهت لربطة العنق
” لما لم تضعها بعد ؟! ”
” اى صحيح ، أنا لا اعلم كيف أضعها بالعادة كريستال من تضعها لي ”
قالها وهو يحك عنقه بخجل ابتسمت هانا من تصرفه و أخذتها منه ربطة العنق و أعطته باقة الزهور ليمسكها لها
اقتربت منه كثيرا لتستطيع وضع ربطة العنق ع الياقة نظر لقربها الكبير منه  ولعيناها البنيتان
تنهد بماذا هو يفكر بحق حاول تشتيت نفسه بالكلام مع هانا ابتسم ابتسامة خبيثة
” هانا ؟! ”
” مممم ” أجابته وعيناها ع ربطة العنق
” أتعلمين مالذي افعله مع كريستال بعد أن تعدل الياقة و ربطة العنق * نظرت له نظرة تحذير أكمل بابتسامة أوسع * أقبل و جنتها كشكر لها ”
” أنا لست بكريستال أوني التي تتحملك * أبعدت يديها عن عنقه * انتهيت ”
أدارت وجها لتذهب لمكان التصوير ولكن صوت سوهيون أوقفها
” هانا ” تدير وجهها له
لتجده واقف ع أحد ركبتيه و الأخرى أسفله و يحمل باقة الزهور التي امسكها لها
” أنسه هانا هل تقبلين باقة الزهور هذه كتعبير لشكري  ع مساعدتك لي ”
وضعت هانا هانا يديها ع فمها بتفاجأ  وها قد بدء التمثيل
” اووه ،  سيد سوهيون يا لك  من رجل نبيل ”
تقدمت نحوه و أخذت الباقة
وقف سوهيون و بطريقة نبيلة
” أنسه هانا هل تقبلين مشاعري كما قبلت الباقة ؟! ”
” أووه ، سيد سوهيون أنا لا أعلم حقا …. أنت رجل نبيل .. و رائع .. ولكن ”
” أنسه هانا فقط اقبلي مشاعري و ستكونين أسعد أنسه ع وجه الكون ”
” أن كان هكذا الأمر بالطبع سأوافق ”
” شكرا لك ”
ما هي ألا دقائق و انفجرا ضاحكين ع الدراما التي قدماها سويا حتى احمرا و تجمعت الدموع قاطعهم صوت الموظف
” let’s start   ”
أومأت هانا برأسها وهي تحاول كتم ضحكتها نظرت لسوهيون
”  ههههه …لنبدأ ….بالتصوير ”
” ههههه … حسنا .. ههههه ”
اتجها لموقع التصوير
بقيت هانا تنظر للموظف وهو يخبرها بكيفية وقوفهما وسوهيون ينظر لها باستغراب حتى هو لم يكن يعلم لما ينظر لها بهذه الطريقة
تقدم الموظف نحو هانا وأعطاها علبة صغيرة مفتوحة وبداخلها خاتم الزواج ابتسمت هانا ليفتح سوهيون عينه بصدمة
” مـ.. ماذا ؟! * نظرت له بغرابة * هـ هل طلب الزواج منك ؟! ”
ضحكت هانا وهي تمسك بمعدتها
” أوبا لما حقا تفكيرك هكذا ؟! .. أنها لنا من أجل التصوير ”
” أووه هكذا أذا ”
اتجها نحو الخلفية البيضاء الموضوع أمامها الكنبة الثنائية رمادية اللون نظرت له  هانا
” أنا سأجلس عليها وأنت ستقف ع ركبة واحدة وبيدك الخاتم هل فهمت ؟”
” مممم اعتقد هذا ”
تنهدت هانا وهي تجلس ع الكنبة بهدوء وضعت الباقة ع حضنها اما سوهيون فوق ع أحدا ركبتيه فتح العلبة ونظر للخاتم متجاهل النظر لهانا تقدم الموظف له
” plz look to her eyes  ”
نظر له سوهيون بغباء
” ماذا ؟! ”
أخرجت هانا ضحكة
” أنه يقول انظر لعيني ”
نظر لعيناها بتوتر .. هو لا يعلم لما لم يسمع صوت الكاميرا و لا صوت الموظفين او حتى هانا وهي تخبره بالوقفات القادمة بقي وقت التصوير
وهو ما زال ع الحالة نفسها يحاول تبديل نظراته لكن ما من فائدة فقط كان عقله بمكان أخر لم يكن يعلم أين هو …
جلسا حول مائدة الطعام بمطعم الفندق بعد أن انتهيا من جلسات التصوير نهائيا و بعد أن ارتاحا و استحما و بدلا ملابسهما هانا كانت تأكل  بشراهة  مع ابتسامة
” أنا جائعة حقا ”
ولكن صوت سوهيون لما يأتيها حتى  أنها لم تشعر بوجوده رفعت رأسها لتجده جالس بهدوء لا يأكل وحتى لا يشرب الماء
وبدلا من ذلك ينظر للفراغ مبحرا بأفكاره تنهدت هانا من تصرفاته الغريبة طوال اليوم لم يتحدث و لم يتكلم معها فقط يومأ برأسه

” أوبا ”
نادته هانا بهدوء لكنه لم يجيبها
“أوبا ” ما من إجابة أيضا
” أوبا ” رفعت صوتها قليلا نظر لها بسرعة كبيرة بعد أن هز رأسه وكأنه يبعد الأفكار
” نعم ”
” ما بك اليوم ؟ّ.. طوال الوقت و أنت مبحر بأفكارك وتتجاهل الكلام معي ”
عبست هانا بطريقة لطيفة  وهي تنطق بهذا الكلام
” أ..أنا .. لـ لا ابدا فقط متعب .. لنأكل ”
وضع الملعقة بفمه ليختنق و يبدأ بالسعال اخذ كأس الماء وشربه دفعة واحدة
نظرت له هانا بقلق
” هل انت بخير ”
” أجل .. اشش أكره الطعام الكندي ” تنهدت هانا بحزن  ثم عادت للابتسام
” أوبا ما رأيك أن نشاهد فلم ؟! ”
” مم .. لا أنا متعب .. لنأجله للغد ” قالها وهو يتجاهل النظر لعيناها
” حسنا أوبا ” قالتها بحزن
رمى نفسه ع السرير بعد أن عدل ملابسه تقلب عدة مرات  ولكنه لم يستطع النوم تنهد بضيق
” لا بأس سوهيون .. أنها فقط نظرة .. ولكن لما …اش ”
اخذ الوسادة ورماها ع وجهه محاولا النوم مضت تلك الليلة ونام بعد عناء طويل
قرر أن يتجاهل دقات قلبه الغبية و يتصرف بشكل طبيعي حتى لا يؤذي مشاعرها بتصرفاته
نزل لمطعم الفندق لتناول طعام الإفطار بعد أن استحم وبدل ملابسه صدم عندما رأى هانا جالسة وأمامها طاولة مليئة بالطعام الكوري تقدم نحوها وجلس أمامها
” ما هذا ؟! ”
وضعت هانا يدها ع رأسها بسخرية ” طعام أوبا أنه طعام ”
اجابها بنفس الطريقة الساخرة
” اعلم انه طعام ولكن لما كوري ؟! ”
” البارحة قلت انك تكره الطعام الكندية لهذا استيقظت باكرا و طلبت من الطباخ السماح لي بأعداد الطعام الكوري لك ”
فتح عيناه من لطافتها و تصرفها الرائع بدء قلبه بالدق بقوة حتى ظن انه سيموت بسبب سرعة دقاته
” هـ هانا . حـ حقا شـشكرا لكك ”
فجأة بدء بالتلعثم دون أن ينتبه
” لم افعل شيء أوبا .. الأن دعنا نأكل ”
تناولا الطعام بهدوء سوهيون فقط لم يستطع أن يتكلم معها ا وان يقوم بفتح أي موضوع
” أوبا ؟! ”
” ماذا ؟! ”
” ما رأيك أن نخرج اليوم فغدا  مساءا طائرتنا ؟! ”
” ممم حسنا لنخرج بعد أن نتناول الطعام ”
” حسنا ” مضى الوقت وانتهيا من طعامهما اتجها نحو البهو ليعطيا الموظف مفاتيح الغرف
” Do you want a car ”
” no thanks ”
نظر لها سوهيون وهما يخرجان من الفندق
” ما لذي قاله ؟!  ”
” سألنا أن كنا بحاجة لسيارة  وأجبته بلا ”
عبس “لما لا ؟! ”
“الجو جميل اليوم ، مع أنه بارد  ” قالتها وهي تتقدم عنه بخطوات
ابتعدا عن الفندق وهما ما زالا يمشيان بدون هدف قرر سوهيون قطع الصمت
” ع أي حال هل تعرفين أي مكان هنا  حتى لم توافقي ع السيارة ؟! ”
نظرت له ابتسمت ابتسامة  ساخرة
” بالطبع اعرف فأنا عشت بالولايات المتحدة ليس بكندا  ”
” ماذا أن ضعنا ؟! ”
” لن نضيع  أنا واثقة ”
” هانا سأقتلك ”
ركضت هانا بسرعة وهي تضحك أما هو فلحق بها وهو يصرخ عليها و الناس ينظرون لهم

قضيا وقتهما بهذه الطريقة يركضان.. يلعبان .. يتقاتلان ..حتى دخلت لسوق كبير
و  بدءا بتذوق الأطعمة .. سوهيون كان يتصنع الغضب من هانا بكل مرة تقوم بالسخرية منه ع انه لا يفهم كلامهم ..
الجميع كان يظنهم مختلين عقليا من تصرفاتهم …
تسوقا كثيرا و اشتريا سوار ليبقيا ذكره …
مضى اليوم وهما بقيا خارج الفندق حتى إن الوقت تعدا منتصف الليل حتى عند عودتهم لم يرتاحان بل صعدا لسطح الفندق ليتأملان النجوم الصفراء,مع ملكها ناصع البياض القمر
جلسا ع كرسي كبير و صمتا ولم يتفوهان بحرف  حتى هانا قررت قطع الصمت
“اوبا ”
نغم سوهيون دلالة ع سمعه لها
“حدثني عن نفسك قليلا ”
نظر لها باستغراب
” لم افهم !!”
” غبي * تمتمت هانا* اقصد حدثني عن عائلتك .. ماضيك ”
” حسنا مممممم أولا أنا يتيم ”
“ماذا !!”
فتحت هانا عيناها بصدمة ابتسم
“ليس هكذا مم ساخبرك من البداية * هزت هانا برأسها أما سوهيون فكان يبتسم بكل حرف ينطقه *
والدي تزوجا بعد,قصة حب كبيرة و بعد معاناة الكثير منها بعد أن أنجبتني والدتي و أصبحت بعمر الـثلاث سنوات.. ماتت بمرض.. والدي لم يستطع الاعتناء
لذلك تزوج بصديقة والدتي للاعتناء,بي بعد,مضي سنتان والدي
* ادمعت عيناه * والدي مات …زوجته ترأست شركة والدي بالطبع عندما أخبرتك بهذا ستعتقدين أن زوجة والدي سيئة كالقصص
لكنها ليست هكذا هي والدتي التي لم تلدني حاولت تعويضي عن والدي اما والدتي لم اشعر انها غير موجودة باختصار زوجة والدي هي حياتي ”
ابتسمت هانا
” جعلت رغبة بداخلي لمقابلتها ”
ضحك سوهيون ضحكة خفيفة
” أعدك بأنك ستقابلينها ”
”  حقا شكرا لك ”
قالتها بتصفيق فرح ابتسم سوهيون ع تصرفها الطفولي بدءا بالكلام عن أشياء كثيرة .. ضحكا كثيرا ولكن عندما وصلا لموضوع الحب كلاهما صمتا و هما لا يعلمان لماذا ?!…
ولكن مع هذا كلاهما كره هذا الصمت جدا سوهيون حاول أيجاد موضوع أخر ولكنه لم يجد قاطعت تفكيره هانا بأحد أسئلتها
” أوبا ما هي أمنيتك ?!”
” مممممممم أمنيتي هي أن أصبح أشهر مغني ”
” جميل لكنه حلم ليس أمنية ”
نظر لها باستغراب ” و ما لفرق ”
” ممم الفرق الحلم هو الفكرة التي تستطيع تنفيذها بالعمل الجاد كحلمك و كحلم لي يون الأمنية هي الفكرة التي لا تتحقق ”
” لم أفكر بها هكذا من قبل مم أذا أنتي ما هي أمنيتك?!”
“أمنيتي أن يكون لدي أخ يحميني يعتني بي ”
” ألا تجدينها أمنية غريبة لفتاة…..”
صمت ولعن نفسه مئات ع الكلمات التي خرجت من فمه الغبي
” لفتاة يتيمة لا تعلم من والدها ”
” أنا لـم اقـ…”
نظرت له بابتسامة ” اعلم هذا ”
فجأة شعرت بيدين سوهيون تلتف حولها فتحت عيناها بصدمة ….كما فتح عيناه من صدمة ما فعل من دون أن يعلم
باليوم تالي كلاهما قضيا وقتهما بغرفته لم يستطيعا الخروج ومقابلة بعضهما….
بسبب دقات قلبهما الغريبة التي لم تهدأ مضى اليوم و أصبحت الساعة ثامنة مساءا وقت الطائرة صعدا عليها قضيا الـ12 عشر ساعة
وهما نائمان او يلعبان و يتقاتلان متجاهلين دقات قلبهما
وقف سوهيون وهو يمدد جسمه بعد الهبوط لترتطم يده بهانا صرخت وهي تفرك انفها الأحمر نظر لها سوهيون
” ما بك ”
“أيها الغبي لقد ضربتني”
” تستحقين ”
اخرج.لسانه وهرب من الطائرة لحقت به هانا نظرت له باستغراب
“متى أحضرت الحقائب ”
“لست أنا انه الحارس ”
” هه كنت متأكدة ستبقى غبي ”
فجأة صوتا ما أتى,من الخارج كان صوت ضجة كبيرة جدا عقدت هانا حاجبيها بانزعاج وهي تنظر لابتسامة سوهيون
” ما هذا الصوت ?!”
” انه صوت المعجبين آه كم أحبه * عقد حاجبيه * اووه هانا ابقي حريصة و بجانب الأمن ” قاطعهم صوت رجل من رجال الأمن
” سيدي آنستي نحن مستعدين لخروجكما”
ابتسم سوهيون بسعادة بينما هانا بقلق وهي تمسك بحقيبتها بقوة خرجا بذات الوقت صوت المعجبين أصبح أقوى
الأمن أحيط بهما محاولة منع المعجبين استطاع سوهيون الوصول للسيارة فهو معتاد ع هذا ع أي حال ….
اما هانا لم تستطع المشي,بقيت واقفة بسبب أطنان المعجبين المحيطين بها حاول الأمن أبعادهم لكن ما من فائدة
عقد سوهيون حاجبيه من المعجبين فهذا لم يحصل من قبل ……
فجأة ومن دون سابق إنذار شعرت هانا بشيء يلتف حول يدها فتحت أعينها بصدمة ظنا انه احد المعجبين
ولكنها صدمت أكثر عندما رأت سوهيون ممسك بيدها و يشدها خلفه بسرعة كبيرة بينما صوت المعجبين كان قد علا أكثر.
فتحت مينا الباب بهدوء,تكونت ابتسامة ع شفتيها عندما رأت سوهيون و هانا
“أوبا ”
اقتربت منه و عانقته دخل سوهيون للسكن بينما مينا قفزت ع هانا وعانقتها بقوة
” اوني اشتقت لك جدا”
“يااا مينا لما لم تعانقيني مثلها ”
كاد ان يأتيه جواب ولكن الصوت الذي صدر من فوق أصمتهم
“هيوووووووووووونغ”
ثواني و وصل لي يون للأسفل وقفز عليه
“هيونغ كان الوقت صعبا من دونك ”
“يبدو ان شيء,قد حدث ”
غمزه سوهيون تنهد لي,يون
“هذا صحيح هيونغ الكثير ”
جلسا بعد ان رحب الجميع بهما وقفت مينا وهي تنظر لهم
“أنا سأخرج سيو قد أتى ”
” انتبهي ع نفسك ” قامت نانا بتنبيهها
نظر سوهيون للي يون العاقد حاجبيه بغيرة ابتسم من تصرفه خرجت مينا والجميع بقي جالسا
” أين اى جي?! ”
”  الساعة مازالت الـ8 اي انه نائم ”
تنهد سوهيون من نوم أى جي ولكنه ابتسم بخبث نظر لهانا
” تعالي أنا بحاجتك بشيء ”
أومأت هانا برأسها وصعدت معه نحو غرفته فتح الباب بهدوء
بعد ان اخبر هانا بعدم إصدار صوت اقترب من اى جي و بيده ابريق الماء
رفعه ورماه ع اى جي محاول عدم إصدار صوت
بينما اى جي صرخ بأعلى صوت
” سوهيون ”
قالها وحتى لم يفتح عينيه بعد
” كيف عرفت انه أنا ”
” باختصار لا يوجد احد,يزعجني مثلك و أنا نائم ”
تنهد سوهيون
“أحمق”
كاد أن يخرج ولكن اى جي وضع قدمه أمامه  ليقع أخرجت هانا ضحكة ساخرة
” شكرا أوبا أخذت حقي منه ”
” على الرحب ”
بينما سوهيون صرخ بأعلى,صوت
” هااانا سأقتلك ”
ركضت هانا مع ضحكة بينما سوهيون لحق بها اختبأت خلف كريستال بينما نظرت كريستال لسوهيون
“ما لذي تريد فعله ”
” أريد أن اقتلها ”
” u can’t oppa ”
قالتها هانا بالأجنبية لتغيظه أكثر
” لهذا السبب أريد قتلك هانا ”
هربت هانا من خلف كريستال وهي ما تزال تضحك استطاع الإمساك بها

و بدء بدغدغتها بينما كريستال ننظر لهم وهي عاقدة حاجبيها
مر ذلك اليوم بسرعة سوهيون وهانا بقيا بالمنزل ليرتاحا نانا و يونغ جونغ خرجا لورا قضيت وقتها مع شين وو
مينا تأخرت بالعودة للمنزل مما أثار قلق لي يون…. يو جونغ اى جي كريستال بقيا بالمنزل بينما جايسون و ريان خرجا
أعدت نانا الإفطار كالعادة ابتسمت لورا من رائحة الطعام وهي تساعد نانا بنقله
” معه حق لي يون طعامك رائع أوني ”
ابتسمت نانا من كلام لورا نزل سوهيون من السلم وهو يستنشق الرائح
” ياااه كم اشتقت للطعام الجيد ”
” يااه ما لذي تقصده الم اصنع لك بكندا ”
نظرت له هانا بغضب كاد أن يجيبها ولكن صوت اى جي أوقفه
” ما هذا ”
نظر له الجميع باستغراب بينما هو قام برفع الصوت
تقدم الجميع نحوه وهم ينظرون للتلفاز ويسمعون صوت المذيعة
” كان كل من المغنية هانا و المغني سوهيون من الفرقتان cute girls و
angel  بكندا لمدة أسبوع كامل حيث كانا يصوران لاحدا مجلات الكندية للأزياء
كما وصلتنا بعض الصور لهما خلف الكواليس التي تظهر قربهما الكبير من بعضهما وهذه بعضا منها *
بدئت الصور بالظهور كانت عندما سوهيون قام بدغدغتها و عندما عدلت له هانا ربطة العنق و عندما قام بإعطائها باقة الورد *
كما انه قام بمساعدتها عندما علقت مع المعجبين بإمساك يدها و جرها خلفه للخروج كما أحدى الصور أظهرت أنهما يرتديا نفس سوار فهل يا ترى هم يتواعدان حقا ?! ”
” ماذاا ?! ”
فتح الجميع أعينهم بصدمة وهم ينظرون لهانا وسوهيون الباردان نظر لهم سوهيون
” ماذا !! نحن لا نتواعد * حول نظراته لهانا الجالسة بجانبه * حقا كيف صرختي بأذني ” ضحكت هانا بقوة
” منظرك وقتها كان لا يكلف * قالتها بين ضحكتها * ولكن حقا كيف لا تستطيع ربط ربطة العنق ”
ضحك سوهيون
” لا تذكريني كيف.كنا نمثل * وقف ع ركبة واحدة * آنسة هانا هل … ”
لم يستطع أكمال كلامه بسبب انفجارهما بالضحكة نظر لهما الجميع بتفاجئ من تصرفاتهما الغبية قاطعهم رنين جرس الباب نظر جايسون نحو لي يون و كالعادة
” لي يون افتح الباب ”
” لما انا ”
” أنت الصغير ”
” لا مينا اصغر ”
” اخرساااا ”
صرخ عليهم يونغ جونغ
” بكل مرة ستتقاتلان هكذا …. اى جي افتح الباب ”
عقد حاجبيه
” ولما أنا ”
” اششش اصمتوا جميعا سأفتح أنا ”
قالها يو جونغ وهو يتجه نحو الباب حاول أخفاء ملامح جوهه عندما رأى شين وو واقف خلف الباب ابتعد قليلا ليسمح له بدخول بدون قول أي كلمة
دخل شين وو وهو ينظر ليوجونغ باستغراب من تجاهله له ”
شين .. ”
قفزت لورا لجانبه وعانقت ذراعه
” كيف حالك ” نظر له جايسون
” بخير * نظر بغرابة لسوهيون وهانا اللذان يضحكان * ما بهما
” تنهدت نانا ” الآن ظهرت إشاعة بمواعدتهما وهما يضحكان ع هذا الخبر
” ” مواعدة ؟؟  ”
” اجل ” هزت ريان برأسها
” ما هي ردود المعجبين  ”
” لم نرها بعد ”
” سأذهب لإحضار حاسوبي ”
قالتها لورا بعد ان تركت ذراعه عادت لورا ومعها حاسوبها أعطته لشين وو و جلست بجانبه بينما جايسون جلس من الجانب الأخر
قام شين وو بوضع كلمة السر نظر له جايسون باستغراب ” تعلم كلمة السر ”
” اجل ”
هز شين وو برأسه بينما يوجونغ عقد حاجبيه قام بالفتح ع موقع الأخبار ليجد أن خبر مواعدتهم الأول
” انه الأول ” نظر الجميع للورا ”
ما هي التعليقات ”
سألتها ريان بفضول بدء جايسون و شين وو بقول التعليقات ان كان التعليق لفتاة فهم يقلدون صوت الفتيات …
وان كان لفتى يضخمون صوتهن ضربت لورا راسي جايسون وشين وو تأوها بألم من ضربتها ”
الا تلاحظون شيء
” نظر يو جونغ لمينا
” ما هو ”
أكملت مينا بخوف
” والدي للان لم يتصل او ياتي و التعليقات سيئة جدا ولا احد منهم موافق”
عبس الجميع بعد ان تذكروا المدير القاسي قاطع صمتهم صوت كريستال
” سأصعد لغرفتي ”
نظر لها سوهيون بقلق
” هل انتي بخير ”
اكتفت بالإيماء برأسها وصعدت بينما الجميع ينظر لها باستغراب
” ما بها  ” عبس سوهيون تنهد اى جي
” لا تكلف نفسك بعناء تفكير ” قالها بقسوة بينما صعد
” ما بهما ?! ”
عبس,سوهيون أكثر دخل اى جي لغرفة كريستال ليجدها جالسة ع السرير معانقة وسادتها بحزن وقلق جلس بجانبها
” كريستال تعلمين ان هذا ليس حقيقي ”
” ماذا لو أصبح حقيقي ”
بجانب الأخر المدير كان جالسا خلف مكتبه يعيد الصور التي عرضت لسوهيون وهانا قاطعه صوت رنين هاتفه
” تعلم انك أوقعتنا بمشكلة اكبر ”
” اعلم هذا لذلك سأغلق الإشاعة بمؤتمر صحفي ”
” وهل ستغلق مشاعرهما بمؤتمر ?!”
تنهد الطرف الأخر من الهاتف ثم أغلق الخط تنهد هو الأخر عندما شاهد, صورهما مرة أخرى هو علم انه وضع نفسه بمشكلة كبيرة
حل المساء ع الجميع
” ما الذي تفعلينه لوحدك هنا ?! ”
قالها سوهيون وهو يجلس بجانب هانا ع العشب الموجود بالحديقة نظر لوجهها كانت تبدو قلقة جدا حتى,أنها كانت ترتجف قليلا
” هانا ما بك ”
” السيدة جيون غاضبة مني ”
” هل اتصلت بك ” عقد حاجبيه
” لا لم تتصل ولكن مايكل اخبرني انها عندما شاهدت الإشاعة عقدت وجهها و توترت بشدة * انهمرت دموعها * لابد أنها ارتاحت أنها لم تخبر أحدا عني ”
” هانا * اقترب منها وعانقها ربت ع كتفها * هانا لا تبكي ولا تفكري بهذه الطريقة هي لم تخبر عنك احد بسبب ما حصل معنا بسبب الإشاعات هذه
و مئات الأشياء التي ستخطر ع عقلهم و سيجرحونك لهذا السبب هانا لا لغيره … هي تحبك ”
” لا …هي لا تحبني ” قالتها بين شهقاتها
” اسمعي ان لم تتـ …” رن هاتف هانا وقاطع كلام سوهيون أخرجت هاتفها فتحت عينيها بصدمة
” أنها هي
” ابتسم سوهيون ” هيا أجيبي”
أجابت وهي تمسح دموعها
” أهلا سيدتي … بخير ماذا عنك ?! .. جيد … الإشاعة ?! .. لا أنها ليست صحيحة أبدا … نحن أصدقاء لا أكثر … هذا صحيح .. حاضر … إلى اللقاء “

أغلقت الهاتف بحماس جلست بجانب سوهيون والابتسامة الواسعة ع شفتيها
” اوبا هي ليست غاضبة فقط أخبرتني انه ليس الوقت ليدق قلبي.ع اي حال نحنا لا نتواعد والاهم أنها ليست غاضبة وتهتم بي جدا ”
قالت أخر جملة وهي تصفق بيديها بطريقة طفولية قرص وجنتها سوهيون بابتسامة ..
كان هنالك قلب يملئه الغيرة يشاهدهم من أحدا النوافذ وعيناه مليئة بالدموع مسحت كريستال دموعها قبل ان تنهمر خوفا من ان يراها احد مضى,
أسبوع كامل الإشاعة كانت قد اختفت تقريبا بسبب المؤتمر الصحفي ولكن مع هذا الصحافة.
لم تنسى ذلك الخبر وبقيت تراقبهما بذلك الأسبوع سوهيون وهانا قضيا الوقت سويا وهما يلعبان سويا
كريستال كانت تشعر بالغيرة القاتلة …..اى جي مازال غير متأكد من مشاعره حتى يعلم ان كان شعوره ذاك غيرة.ام لا
مينا تقضي اليوم بأكمله مع سيو لي يون انفجر من غيرته كذلك يوجونغ كان بكل مرة يرى بها شين وو يتمنى,موته جميعهم كان يشعر بالغيرة
عدا يونغ جونغ و جايسون كان شعورهم مختلف

جاء اليوم التالي قررن الفتيات الخروج إلى المول التجاري من الصباح الباكر لتسلين قليلا قضوا طوال وقتهم وهم يتسوقن حتى أصبحت الساعة الـ4 ظهرا
عدن الفتيات وهم يحملون أكياسا كثيرة فتح لهم يو جونغ الباب وهو مصدوم من الأكياس
” هل اشتريتم السوق بأكمله؟”
اخرجن الفتيات ضحك خفيفة وهن يضعن الأكياس بجانب الباب خرج صوت اى جي وهو ينزل من ع السلم
” هل اشتريتم السوق بأكمله ”
أخرجت ضحكة كريستال وهي تنظر للسلم
” ما قصتكم مع هذا السـ….”
لم تستطع أكمال كلامها عندما رأت شخص واقف بين سوهيون واى جي
” كيف حالك كريستال ”
نطقها كيسوب بابتسامة خبيثة بينما كريستال لم تشعر سوا بالخوف يمتلئ بقلبها
” مـ…ما لذي تفعله هنا ؟”
سألته بصدمة بينما سوهيون نظر لها بغضب
” كريستال ما هذا الكلام ”
تجاهلت كريستال سؤال سوهيون
” اجبني .. بماذا تفعل هنا ”
” كريستال ”
نطقها اى جي وهو ينظر لها بغضب
” سوهيون اى جي لا تتدخلا بيننا ”
صرخت كريستال   بغضب بينما الجميع ينظر لها بصدمة كريستال ذات القلب الطيب تتحدث بهذه الطريقة هذا مستحيل
” أتيت لرؤية اخوي اى.جي و سوهيون ”
” أخويك ؟ ”
سألته و الدموع  تتجمع بعينيها ”
اجل اخوي لقد اشتقت لهما بشدة ”
حاولت كريستال أخفاء دموعها الموجودة ع حافة عيناها
” رائع … ساترك لك المساحة معهما ”
خانتها دمعة بالنزول حاولت إخفائها لكن الجميع قد راؤها عقد حاجبيه سوهيون كما فعل
اى جي عادت كريستال للخلف خطوتان لتبدأ بالركض خارج السكن وهي تبكي
” كريستال ”
قالاها بذات الوقت ولحقا بها بالخارج كريستال كانت تركض وهي تسمع صوت كل من اى جي وسوهيون وهما يصرخان باسمها
لكنها لم تستطع التوقف لانها باختصار لن تخبر سوهيون الحقيقة شعرت بشيء يشد ع يدها و يدير جسدها لم تستطع النظر لهما ”
كريستال ”
قالها وهو ينظر لها بخوف
” لـ …لما … تركتماه … انه أخاكم ”
قالتها وهي تحاول الإمساك بشهقاتها قبل خروجها تنهد اى جي ”
لما تفعلين هذا ”
لم تستطع كريستال الإجابة بسبب شهقاتها التي لم تتوقف بعثر سوهيون شعره بغضب ثم صرخ عليها بأعلى صوت يملكه
” لما تكرهينه ما لشيء الذي فعله حتى تبكي عند رؤيته ”
لم تجب فقط اكتفت بالشد ع قبضتها ” يضع اى جي  يداه ع كتفي كريستال نظر لها نظرة مطمئنة
” كريستال عليكي أخبارنا ”
زادت دموع كريستال ولكن نظرة اى جي تلك شعرتها تشعر بالأمان لأخبارهم بما فعله
” فـ..في … ذلك اليوم … كان هو …مـ..من فعلها
” انزل يديه من ع كتفيها بينما كلاهما فتح أعينهم بصدمة كلاهما لم يصدقا سوهيون كاد
أن يجن كيسوب صديقها الذي يعتبره أخ له قام بخيانته و بسهولة ويتعامل معه وكأنه لم يفعل شيئا لم يشعر سوا يقدماه تقوده للسكن بسرعة لم يستمع لصراخ اى جي او كريستال
فقط أسرع للسكن وهو يلعن و يشتم بداخله …. دخل للسكن بقوة تاركا الباب مفتوحا خلفه من قوة الصوت وقف الجميع
نظر سوهيون لكيسوب يعينان تملئهما الحقد و الكراهية عقد يو جونغ حاجبيه من نظراته
” هيونغ ما بك ”
” أنت ”
همس بها وهو يتقدم نحوه دخل اى جي و كريستال التي ما زالت تبكي نظر الجميع لهم باستغراب ”
كريستال ”
قالتها نانا وهي تتقدم نحوها بخوف لتعانقها امسك سوهيون بياقة قميص كيسوب
” سأقتلك ”
صرخ به بأعلى صوت يملكه .. لكمه ع وجهه ليقع ع الأرض بقوة شهق الجميع بصدمة مسح كيسوب دماء الموجودة ع شفته السفلى و هو يعدل جلسته ”
ما بك اخي ؟”
“أنا لست بأخاك أيها الخائن ”
اخرج تلك الكلمات من تحت أسنانه اتجه نحوه وجلس فوقه وانهار عليه باللكمات لم يكن يفكر بشيء بتلك اللحظة حقا نسي ان كيسوب صديقه وقام بخيانته
ما تذكره هو ان الشخص الموجود امامه فعل شيء بفتاته كريستال حاول يونغ جونغ و لي يون ابعاده ولكن ما من فائدة وجه كيسوب ازرق ونزفت الدماء
” سوهيون اهدأ ”
صرخ به يونغ جونغ وهو يوقفه حصراه بأحد زوايا السكن …
على صدر سوهيون و هبط وهو يلهث بسبب لكمه الكثير لكيسوب وقف كيسوب بعد ان اسند نفسه
مسح الدماء حول عينه كان قد ازرقت شفاهه نزفت من جميع زواياها نظر لكريستال بطريقة ساخرة
” ما بك كريستال ؟ … لما تبكي؟ …اه صحيح ..أنتي تبكي من اجل سوهيون .. او .. من اجل تقبيلي لك ”
شهقت كريستال وهي تبكي عندما سمعت جملته الأخيرة ”
أيها الحقير ”
لكمه اى جي بقوة جاعلا منه يسقط ع الأرض فتح الجميع أعينهم توجه يو جونغ نحوه بسرعة محاولا أبعاده ابتسم كيسوب بسخرية
” ان كنتما تخافا عليها لهذه الدرجة لما لم تحميانها ؟ ”
” ايها الحقير ”
انهار عليه بالضرب هرع جايسون لمساعدة يوجونغ بأبعاد اى جي عن كيسوب
والذي كان يبدو انه سيموت استطاعا أبعاده و حصره بجانب سوهيون الذي ما زال يحاول أبعادهم عنه وقف كيسوب و اتجه نحو الباب نظر نحو كريستال بحقد وغضب
ثم اخرج ابتعدوا الأربعة عن اى جي و سوهيون تنهد اى جي
بينما سوهيون ركض خارج المنزل ركب بسيارته ومشى بها بسرعة كبيرة
كاد ان يتخطى حدود السرعة قلبه كان يدق بسرعة عقله كاد ان ينفجر تلك القصة حاول نسيانها هو كاد ان يجن
كيف لم ينتبه للأمر من البداية كيف لم يهتم لم يستطع التصديق كريستال بقيت صامتة عن الشخص من اجله ومن اجل حماية مشاعره هي فعلت هذا من اجله
ضرب مقود السيارة وهو يصرخ بانزعاج عانق اى جي كريستال التي ما زالت تبكي
” لم يجب علي أخباره ” قالتها بين شهقاتها ودموعها المنهمرة ربت اى جي بهدوء ع شعرها
” لا بل فعلتي الصواب ”
بقيت كريستال تبكي وهي تحاول الاتصال بسوهيون لكن ما من اجابة هي كانت قلقة من ان يكون حزين منزعج منها علاقته معها لم تعد كما كانت و الان بالطبع هو يكرهها
حل الليل و أصبحت الساعة الواحدة بعد منتصف الليل
لا إجابة ع اي اتصال من اتصالات كريستال الجميع كان قد نام عداها بقيت بانتظاره نظرت من النافدة لعلها تجد اثر له او لسيارته
” اوني, ”
نظرت كريستال لصحاب الصوت لتجد هانا واقفة خلفها وهي مرتدية ملابس النوم نظرت لها باستغراب
” ماذا ”
للحظة توترت هانا وهي تجيبها
” ا..أوبا ..سـ..سوهيون * نظرات كريستال زادت اهتمام عندما سمعت اسمه * لقد اتصل بي أوبا سوهيون واخبرني انه بخير و ان لا نقلق عليه ”
شعرت كريستال بدمعة التي سقطت من عينها فجأة دموعها انهمرت بكت لأنه لم يجب ع اتصالاتها واتصل بهانا …
بكت لانه تجاهلها طوال الاسبوع وجلس مع هانا …. بكت لانها تشعر بالغيرة القاتلة … بكت لانها تعلم الان انها ليست هي الفتاة التي قلبه بعد الآن بل أصبحت هانا ..
” أ.. أوني ”
قالتها هانا بتلعثم وهي تنظر لها بصدمة
” كريستال ”
أدارت هانا رأسها للسلم عندما سمعت الصوت المسرع نحوها ما أن عانقها اى جي حتى شهقات كريستال خرجت من فمها تمسكت بقميصه بقوة بينما هو يربت ع رأسها بكل حنية
” كريستال لا تبكي .. اهدئي ارجوكي ”
لعبت هانا بأصابعها حتى كادت أن تمزقهم أشارت لخلفها وهي لا تعلم لما حتى فعلت هذا فتحت فمها ولكن الكلمات لم تخرج
اتجهت نحو السلم بهدوء صعدت ع أول درجتان لكنها لم تستطع الإكمال جلست ع الدرجة وهي واضعة يدها ع فمها حتى لا يخرج صوت شهقات بكائها
عانقت قدماها واخفت وجهها ودموعها كانت كالشلال ..
استطاعت سماع شهقات كريستال و تهدئة اى جي لها …. لم تكن هانا تعلم لما تبكي هي ..
من غيرتها من كريستال لاهتمام اى جي و سوهيون وحمايتهم لها ؟ …
لوجود اى جي بجانبها وتهدئتها وهي تبكي وحيدة ؟.. .. لحب سوهيون كريستال ؟ …
أم لأنها تملك مشاعر للشخص الخاطئ ؟ .. أم لأنها لم تفهم من تحب اى جي ام سوهيون؟ ..
بكت و بكت لكن لم يكن هناك أحدا بجانبها ككريستال فقط وحيدة ع إحدى درجات السلم …
كريستال كانت تشهق كثيرا و دموعها تنهمر أكثر وهي بحضن اى جي .. اى جي كان يتألم كثيرا لم يكن يعلم لما كهانا تماما ..
اكان يتألم لرؤية أخته الثانية تبكي ؟ … ام من غيرة كريستال من هانا … ام لمشاعره اتجاه هانا التي لا يصدقها …
سوهيون كان اكثر شخص يتألم جالس بزاوية غرفة فارغة .. مظلمة … باردة لا يعلم هو يحب هانا ام كريستال ؟ .. هل هو يخون صديقه لا بل اخاه ام لا ..
أغمض عيناه بألم وضيق وهو يشعر بقبضة قوية داخل قلبه حل ذلك الصباح بألم وضيق ع أربعتهم لا بل اكثر من أربعتهم كان مؤلم أيضا لكثير منهم
ابتسمت بضيق كريستال وهي تصعد ع أحدى السلالم بتلك المدرسة القديمة التي تقابلا بها بجانبها
اى جي الذي يكاد ان ينام و هو يصعد نظرت نحو مقود الباب تنهدت و أدارته بهدوء فتح باب الغرفة ليكشف عن سوهيون الجالس في إحدى زواية الغرفة الباردة مخفي وجهه بين قدماه
بقيت واقفة وهي تتألم بقلبها
رفع سوهيون رأسه عندما شعر باى جي الذي تمدد ع الأرض الباردة بجانبه نظر له الاثنان باستغراب من تصرفه بينما هو وضع رأسه ع يديه
” أيقظوني عندما تنتهيان ”
” الأرض باردة أيها الأحمق ” قالها سوهيون و هو ما زال ينظر له بنفس الطريقة
” اشعر بهذه البرودة ع اي حال النوم افضل من مشاهدة الدراما الخاصة بكما ”
ضحكا الاثنين ع تعليقه هذا أكمل
” لا تطيلا الوقت أريد العودة للسكن بسرعة ”
ابتسما الاثنين ولكن سوهيون سرعان ما أعاد رأسه ع قدماه لانه لم يعد باستطاعته النظر لكريستال جلست بجانبه بهدوء
” سوهيون انا اعتذر ”
تنهدت كريستال بضيق
” كنت اعلم لم يكن علي أخبارك .. سوهيون لا بأس ان كان الأمر يريحك تكلم معه واعتذر منه و سأتصرف معه بشكل جيد ”
قالتها بصوت خانق رفع رأسه عندما سمع كلماتها
” هل أنتي حمقاء … أنا منزعج لان الأمر حصل بسببي لو لم احضره للسكن لما حصل هذا معك … بسببي انا حصل هذا ..
وبكل بساطة كنت اسألك من هو والشخص كان ذلك الأحمق الحقير الذي دعوته أخي .. أنا منزعج لأنكي تألمتي بسببي … ”
” اه يا سوهيون لم أكن اعلم أنك رومنسي هكذا ”
قالها اى جي بسخرية وهو يصفق ضحكا الاثنين ع كلامه
” أنتما الاثنان كنتما مخطئين لذلك اصمتا وتعالا للنوم بجانبي بدون اي صوت ”
ابتسما الاثنين وهما يتمددان بجانبه عانقت كريستال ذراع اى جي و ذراع سوهيون كادت ان تقول شيئا ولكن صوت معدة سوهيون
قاطعها حاولت كتمان ضحكتها بينما سوهيون نظر لاى جي النائم
” اى جي ”
” لا ”
قالها اى جي وهو مغمض العينين
” هيا أرجوك البارحة لم أتناول شيئا ”
تنهد اى جي وهو يقف
” حسنا ”
خرج اى جي لإحضار الطعام لعب سوهيون بشعر كريستال
” انا اعتذر” ابتسمت
” لا بأس ”
مضى ذلك اليوم و سوهيون   كريستال و اى جي بقوا بالمدرسة يقضون وقتهم سويا بابتسامة كبيرة بعد اتفاقهم ع نسيان أمر كيسوب
عادوا للمنزل الجميع كان بالأسفل يضحك و مستمتع بوقته عدا سوهيون واقف أمام سياج سطح السكن فقط ينظر لمكان غير موجود و يفكر
” سوهيون ”
نظر سوهيون لجانبه ليجد يونغ جونغ واقف بجانبه ينظر له نظرات مطمئنة أعاد نظره للأمام وهو يستمع له بينما يونغ جونغ تابع كلامه
” أنا احتاج لتفسير ”
ابتسم سوهيون ابتسامة منكسرة وهو ينظر للأمام
” كيف علمت هيونغ ”
” أنا حقا أتمنى أن لا يعلم البقية بذات الطريقة ”
” هيونغ لما اشعر بألم و ضيق و حزن ”
” انه أمر طبيعي سوهيون عندما تتبدل دقات قلبك للفتاة التي يحبها أخاك فانه أمر طبيعي ”
” أنا لا اعلم كيف حدث هذا الأمر كله فجأة أنا مشوش حقا هيونغ ”
بعثر شعره بغضب وهو يقول أخر جملة
” هل افهم ان مشاعرك لكريستال انتهت ”
” لا هيونغ * رد بسرعة * لم تنتهي … ما زال يدق قلبي بقوة عندما أكون بجانبها ما زلت أفكر بها ما زلت خائف عليها وغيرتي أيضا لم تنتهي …. ولكن هانا !! …
هيونغ هانا مختلفة بالنسبة لي … عندما أكون بجانب هانا اشعر بشيء لم اشعر به من قبل ..
شيء مختلف عن الإعجاب او الحب … هانا لا اعلم ما قصة مشاعري معها أنها حقا مختلفة ….
هيونغ مشاعري اتجاه هانا أجمل بكثير من مشاعري اتجاه كريستال … * دموع سوهيون بدأت بالانهمار من دون توقف مع رجفة بصوته*
هيونغ أنا اعلم أنني إنسان خائن وحقير و لا استحق الحياة … الفتاة الوحيدة التي استطاعت فتح قلب اقرب أصدقائي …
بدئت بحبها ونسيت الفتاة التي عشت وعانيت من اجلها …هيونغ لما هانا ؟ … لما هي … لما تلك المشاعر …
هيونغ ماذا افعل و ماذا سأفعل أرجوك ساعدني .. لا أريد أن أكون الشخص الحقير هنا … أريد أن تبقى هانا لاى جي ليس لي !! ماذا افعل ”
ربت يونغ جونغ ع كتفه بهدوء
” ما عليك فعله هو ان تعود للأسفل تتصرف بشكلا طبيعي وكان شيئا لم يحدث …
تتجاهل دقات قلبك والاهم بهذا لا تجرح هانا و كريستال و تصرف بشكلا طبيعي و قم بفعل المقالب بهانا أيضا
ليس كما قبل قليل هي الوحيدة التي لم تقم بصنع المقالب مما سيثير شك البقية ”
” رائحة قالب الحلوى رااااائعة جدااا ”
صرخ جايسون وهو يخرج مع ريان من المطبخ أخرجت ريان ضحكة صغيرة
” رائحته لم تخرج بعد”
” لا انا استطيع شمها ”
” حقا  ؟” سألته بسخرية
” حقا ” أومأ برأسه   ضحك الجميع ع كلام جايسون بينما هانا وقفت وهي تنظر لهم
” ماذا تريدون ع العشاء ؟”
صمتوا جميعا وهم يفكرون بماذا يردون ولكن صمتهم لم يدم طويلا بسبب صراخ هانا نظر الجميع لها ليجدوا رأسها بين ذراع
وخاصرة سوهيون ويدور بها بالسكن بينما هي تصرخ عليه اخرج الجميع ضحكاتهم ع  منظرهم
” أوبا اتركني ” صرخت به هانا ولكن ما من إجابة سوا ضحكته الشريرة
وقفت مينا عندما سمعت صوت الباب بينما هانا و سوهيون  ما زالوا ع حالتهم فتحت مينا الباب لتفتح أعينها بتفاجئ
*********************************
كل سنة وانتو سالمين يا رب ❤ _ ❤
البارت خلص هيك  *.* … بتمنى يكون عجبكن ❤  …. وعوضكن
مممم صارت مفاجئات كتير ما هيك وخصيصا سوهيون وهانا صح ؟!
وغيرة كريستال ؟!
ما حدا يكره سوهيون -.-
الأسئلة :
سوهيون وهانا ما هي حقيقة مشاعرهم ؟! ولأي مجال ستتقدم ؟!
من ذاك الشخص الذي تحدث مع المدير ؟!
لي يون لأي مدا سيصمت عن غيرته ومشاعره ؟!
من ذاك الشخص الواقف خلف الباب ؟!
أه صحيح تفاعلكم بالبارت القادم فرحني كتيررررر 🙂 🙂
خليكم هيك  ❤

Advertisements

21 thoughts on “رواية لم اتوقع حدوث ذلك ( البارت ♥ الواحد و العشرون )

  1. ereeny كتب:

    اهئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئ البارت كتير حلو زعلانة انو خلص بس اااااااااه حصل حاجات كتير زعلتني وكنت هعيط بسببها سوهيون وهانا اوووووووووووف لا بجد زعلانة بجد نااااااس كتير هتزعل لو سوهيون وهانا حبوا بعض اهئئئئئ طب اي جي ووكريستال اهئئئئئئ بس بردوووو البارت كتير حلو وبجد كل مره بتسبتي موهبتك وبتبهريني في الكتابة وكمان محدش يوصف فرحي انك نزلتي البارت
    الاسئلة :
    1- يارب علاقتهم ما تتقدم خاااااالص ولو اتقدمت وحبوا بعد هزززززززززززززززعل جدا بجد
    2- مش عارفة الصراحة بس شكلي هتفاجا بالبارت الثاني
    3- يارب يقولها عن مشاعره دي ويخلصني وتكون علاقتهم رومانسية كتتتتتتتتيير
    4- عندي احساس قوي انو المدير والد اي جي ومينا
    اوني فايتينغ البارت كالعادة جمييييييييل ♥ ♥ ♥ وباريت ترجعي الاوضاع زي ما كانت لاني شكلي هكره سوهيون وهانا
    فايــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــتيـــــــــــنغ ^_________________^

  2. see won كتب:

    أو ماي قود بيجنننننننننننننن روعة وطويل ومليئ بالمفاجات والأحداث الحلوة أعتقد سوهيون بيحس هيكببالأمان بقرب هانا لانو كان بعيد عن كريستال لفترة ولانو ما يقدر يعترفلها بس هو يحب كريستال أما هانا بيحبها كاخت وصديقه مقربة الشخص الذي حكى مع المدير هي السيدة جيون والشخص يلي أتى للمنزل هو السيد لي المدير اما لي يون راح يعترف لأن ما عاد يتحمل قرب سيو منها فايتينغ متحمسة البارت الجايي موووا♥♥♥

  3. ♥♡ كيم_نانا ♥♡ كتب:

    اوني البارت روعه يا ريت اتنزلي البارت الي بعدوا بسرعه 😀
    حلوووو مره اوني وانتي مبدعه 😉
    بس يا ريت تخلي اي جي وهانا يحبوا بعض ♥♡
    انا ولله زععلت انا بحب هل رواية كتير على شان هدول التنين روعه ■♡■
    وفي هاد البارت ما صار شي بينهم ولا حتى حاكوا بعض ■♡♥■
    بليز اوني بسرعه البارت الي بعدو 🙂

  4. amanibadria كتب:

    البارت حلو بس أنا ما حبيت هانا و سوهيون مع بعض بتعرفي بحس أنو ممكن يكون أخوها ههههه ما بعرف ليش بس تصرفاته بالخوف عليها بتحسسني هيك ههه و كمان كيف ينسى كريستال اللي معوا من الطفولة يمكن لأنوا هو بيعرف مشاعر اي جي فحب يساعدوا بالاعتراف ههه ألفت رواية تانية بس يا أوني عنجد ما حبيت هذا الواقع هلأ المهم شككككككككككككككررررراااا و كان هدا رأيي أتمنى ما أكون زعلتك أو دايئتك و فايتنغ متحمسة للبارت الجاي
    الأجابة عن الأسألة
    1 مممم أظن تمثيل و ما رح تستمر 😀
    2 ما بعرف :/
    3 مو كتييير ^^
    4 ما بعرف
    أوني انتي الأفظل استمري و فرحتيني لانك نزلتي البارت و ممكن أعرف البارت الجاي اذا كا إلو موعد و متي

      • amanibadria كتب:

        شكرا على الأجابة و اسفة اذا أزعجتك
        أنا بس سألتك مشان كون أول وحدة ترد عالبارت الجاي D: ^^
        بس حتى لو ما كان الو موعد رح ابقى طل كل يوم على المدونة 3> 3> 3>

  5. s55sho كتب:

    روعه اوني بس يا ريت تخلي هانا و اي جي مع بعض واتوقع انو سوهيون وهانا اخوه هيك شعوري
    🙂 يا ريت تستعجلي في كتابة البارت الي بعدو
    1- اتوقع انهم اخوه ورح تتقدم
    2- ما بعرف 🙂 :*
    3- مش كتير ^_^
    4- اتوقع المدير
    انتي مبدعه اوني
    فايتنغ

  6. جولي كتب:

    اوني انتي مبدعه روعه كملي
    يا ريت تسرعي في تنزيل بارت 22
    ولله بستنا على احر من الجمر
    اتوقع يكونو اخوه هانا و سوهيون
    يا ريت اوني تعملي جدول تنزل الرواية هاد يعني احكي انو كل يوم بعد يوم على شان نعرف
    على كلا انتي مبدعه فايتنغ
    :* 🙂

  7. Jad Juliana كتب:

    انيو اوني
    انتي مبدعه انا من معجبيكي انا معجبة فيكي وفي رواياتك كتير
    البارت مره مرررره روعه
    والحداث 😦 شوي حزينه لنو كنت اتوقع انو رح تحب اي جي
    بس متل ما حكوا فوق اتوقع انو يكون اخوها
    ان شاء الله
    روعه فايتنغ
    نزلي البارت الي بعدو اليوم بليز اوني

  8. fatima.kakoli كتب:

    اوني بقا يومين علي نتزيل البارت 22 يعني بعد بكرة صحيح
    انتي ذكرتي بالبارت الي سبق انو راح تنزلي كل يوم خميس
    وبتمني لاتزعلي انو نقول لك امتي بتنزلي البارت الجاي او ايمتي الموعد ولله مو زنبنا نحب رواياتك كتير

  9. nonna كتب:

    البارت حلو اوي وانا حاسة ان هانا وسيهيون هيحبوا بعض ومتشوقة اعرف الاحداث بليز مش تتأخري بالبارت الجاي

  10. amna Alneamy كتب:

    واااااااااااااااااااااااه اوني ^ _ ^ البارت راااااااااااااااااااائع جدا جدااكتييير عجبني بس ااوني انا بتمنئ يكون اي جي مع هانا وسوهيون يساعده لكي يعترفلها وسوهيون يرجع يحب كريستال مثل الاول واتوقع مثل ما قالو البنات انو سوهيون بيكون اخ هان و انا اكتيير بحب اي جي وهانا احسهم اكتيير لابئين لبعض البارت راائع واتوقع لي يون راح يعترف بحبه الها واتوقع انو الشخص الواقف خلف الباب المدير
    بنتظااار البارت الجاي علئ احر من الجمر
    فايتنغ اوني ^ _ ^ ولا تتاخري علينا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s