رواية لم اتوقع حدوث ذلك ( البارت ♥ الثلاثون )


d8a7d984d8a8d988d8b3d8aad8b1-d8a7d984d8b1d8a6d98ad8b3d98a-3

” متى ستصدر الاغاني ؟ ”
سألتهم لورا وهي تقطع الخضراوات ، جميعهم اجتمعوا ع الطاولة من اجل العشاء .
” اظن ان كلتاهما غدا ”
” غدا ؟ ”
شهق الجميع ع اجابة جايسون
” متأكد ؟ عادة تأخذ اسبوع من تسجيلها لما هذه السرعة  ؟! ”
هز جايسون كتفيه ع اسئلة يوجونغ
” لا استطيع الانتظار لغدا متحمسة جدا لرؤيتهم ”
ضحك لي يون ع تعليق هانا
” انا ايضا وسعيد من اجلهم ”
” جميعنا سعيدون من اجلهم ”
علق سوهيون .
ولكن هل مينا و جايسون سعيدون حقا او متحمسين حتى ؟ ،
كلاهما لديهما هدف من هذه الاغنية ، ماذا ان لم ينجحا ، ان تدمرت الاغنية .
ماذا ستفعل مينا ان لم تنجح بها ، ان والدها لم يعترف بها ، هل ستستسلم وقتها ؟ ،
سيضحك عليها والدها بكل تأكيد ، سيدمرها مع تلك الاغنية اليس هذا صحيح ؟ .
جايسون فكر انه ربما .. ربما يستطيع ايصال مشاعره مرة اخرى لريان ! ،
ربما ستوافق  ، ربما ستلين ، ربما ستعود له .
_____________________________
( الاغنيتان ستعرضان الان )
تلك هي الرسالة التي  جعلت الجميع يقفزون من طاولة الطعام الى امام التلفاز ،
قلب يونغ جونغ بالقنوات حتى وصل الى القناة المطلوبة ،
بينما بعضهم جلس على الارض و بعضهم الاخر على الارائك منتظرين ظهور الاغاني .
قلبان مينا و جايسون نبضى بقوة الان ستبث الاغنيتان !! ،
*ما ردة فعل والدي عندما يراها ؟ هل ستعجب الجميع ؟ هل سأحقق هدفي ؟ *
فكرت مينا بقلق بينما قلبها نبض بقوة و يدها ترجف  * ارجوك يا الهي *
شعرت مينا بيد دافئة احاطت بيدها  لتنخفض دقات قلبها نظرت لصاحبها
* لا اعلم ما الذي سأفعله من غيرك اخي*
قاطع تفكيرها صوت نغمة الغيتار و البيانو التي بدأت ”
لقد كنت دائما الفتاة المسالمة التي تخفي حقيقتها ..
لقد كنت اخشى إخبار العالم ..
ما لذي لدي لأقوله ..
ولكن لدي هذا الحلم ..
الذي يشرق بداخلي ..
سأدعه يظهر ..
حان الوقت لكي تعرف ..
لكي تعرف ..
هذا حقيقي ..
هذا انا … ”
نظرت للتلفاز كانت تمشي بشوارع سيول الشعبية  وهي تغني ..
تلعب مع بعض الأطفال ..
تتذوق الاطعمة .. تدخل ع احد المتاجر للآلات و من ثم تعزف..
لم تستوعب انها انتهت إلا عندما صفقوا جميعا لها بحرارة ”
احسنتي مينا انها رائعة”
” مينا انها جميلة ”
” بل رائعة ”
” ستنال اعجاب الجميع ”
علقوا جميعهم بينما نظر لها لي يون
”  هذه هي فتاتي  ”
احمرت مينا خجلا بينما قام سوهيون بضربه على رأسه  ،
قلب اى جي عيناه ع تعليق لي يون نظر لشقيقته الصغرى ليجدها ضائعة .. قلقة  ،
اقترب منها و حضنها
” لا تقلقي ستنجحين صدقيني”
ارتاحت مينا هي ببساطة تثق بكلام شقيقها
” بدأت ”
نطقها يو جونغ عندما بدأت اغنية جايسون عزف هادئ جدا  اختلفت عن خاصة مينا  لم ينظر لها ..
جايسون لم ينظر للشاشة لم يرد ان يرى ذاك الموقف ..
لم يرد ان يعاد مرة اخرى .. نظر لريان لفتاته !!..
استطاع لمح بعد الدمعات المخفية .. * كاذبة * ابتسم ابتسامة منكسرة .. لكن قلبه ما زال ينبض و بقوة ..
* لما لم تقع بحبي ؟؟ *
فكر بضيق
”  رااائعة”
قاطعه عن التفكير اصوات الجميع
” اكثر من هذا انها معبرة جدا ”
” ستصبح نغمة هاتفي ”
ابتسم من تعليقاتهم تمنى ان تصلها ايضا ..
” حقا رائعة ..”
رفع رأسه عندما سمع تعليق ريان .. رائعة ؟؟ بحق السماء هل تمزح معه ام ماذا ؟
نظر لها نظرة خاطفة عندما وقفت
” سأرتب المائدة ”
اتجهت نحو الطاولة اخذت طبقان و دخلت الى المطبخ مسرعة وضعت الطبقان على الطاولة بينما مسحت دموعها
”  سيكون بخير ”
همست لنفسها حتى تخرج من المطبخ ،
مضى ذلك اليوم ببساطة لم يحدث شيء جميعهم كانوا صامتين
__________ _________________
بصباح اليوم التالي جميعهم  جالسين على الطاولة عدا لي يون ،
كان جالسا على الارائك يتصفح ع الكمبيوتر الخاص به
نظرت له نانا
”  لي يون اتركه قليلا وتعال تناول الطعام ”
” قليلا نونا ”
” احمق ما الذي يفعله ”
نظر له يونغ جونغ بانزعاج ، حتى يصرخ لي يون فجأة
” مينا هيونغ نزلت عنكما عشرات المقالات و المشاهدات تعدت الـ 10 ملايين بيوم واحد !! ”
” ماذا ”
اتجه الجميع نحوه  بسرعة و جلسوا بجانبه ، نظر لهم
” ألا تريدون تناول الطعام ”
سخر منهم
ضربته لورا ع رأسه
” فقط انظر امامك ”
هز رأسه
” حتى انتي نونا ”
” البارحة و بالصباح الباكر جميعنا استيقظنا ع ذالك الخبر المفاجأ الذي صدمنا جميعا
وهو  صدور اغنية منفردة لجايسون من فرقة (  engil ) و مينا من فرقة (( cute girls
وكما نعلم كلاهما من شركة slm   بمديرها لي جونغ .
الاغنيتان لم يتم الترويج لهما و لا حتى التلميح لهما و هذا الذي جعلنا نتفاجئ جميعا
فنحن اعتدنا على الترويج لأي اغنية قبل صدورها الى السوق .
اغنية جايسون  جميعنا  تأثرنا بها و دمعت اعيننا من أجلها فهي تتحدث عن الحب من طرفا واحد
وكيف الشاب قام بإعداد الجو المناسب لأكثر اعتراف رومنسيا  بينما الفتاة ترفضه بكل برودة !! .
اما اغنية مينا فهي عبرت عن الكثير من الاشخاص الذين يختفون
خلف خجلهم و خوفهم من الظهور ، كما انها اشعلت فينا الحماس للخروج .
اما عن المشاهدات فهي تعدت الـ10 ملايين بيوما واحد فقط !! و هذه كانت مفاجأتنا الثانية !! .
” اعجبتني هذه المقالة ”
اضاف لي يون بعد قراءته لها ، نظر له يوجونغ
” فقط أقرأ التعليقات ”
أومأ لي يون وأعاد رأسه الى الشاشة
”  – لما كانت مفاجئة ؟! ع أي حال الاغنيتان رائعتان .
– واو انها مفاجئة رائعة !! .
– استطاعت مينا اثبات نفسها بينما جايسون  ابكاني حقا .
– من تلك الفتاة الحمقاء التي سترفض شابا مثل جايسون .
– حقا مفاجئة !! .
– مينا انتي الافضل .”
” كل حرف كتب صحيح احسنتما ”
تتكلم سوهيون وهو يضع بعض الطعام بفمه
” لقد كا..”
فجأة صوت رنين الباب قاطع هانا عن كلامها تقدم يوجونغ بهدوء ليفتحه .
” اهلا .. تفضل ”
تكلم بتوتر ملحوظ عندما تلقى تلك المفاجأة ما ان دخل ذلك الشخص حتى وقفوا جميعا و انحنوا باحترام
” المبيعات فاقت كل التخيلات التي اعتقدناها كما المشاهدات على اليوتيوب كذالك ،
و ربما هذا سبب عدم الترويج لهما و صدورهما فجأة ،
لذا اليوم مساءا الساعة السادسة ستأتي السيارة لأخذكم الى المكان الذي سيقام به المؤتمر الصحفي  ”
” حاضر ”
أومأ كل من مينا و جايسون
” ليس فقط انتما بل جميعكم حتى يدل على توافقكم و اعتمادكم على بعض البعض و قربكم  ،
لذا استعدوا جيدا لأي سؤال قد يطرح عليكما ”
أومئوا جميعا بينما هو التفت متجها نحو الباب مغادرا ولكنه فجأة وقف من دون ان يلتفت
” مينا ”
” نعم ”
اجابته بتوتر
” اظن انني مدين لكِ اعتذار ، انا اعتذر كما انني اعترف بموهبتكِ ”
تكلم بسرعة و اتجه خارجا من المنزل .
التفتوا جميعا الى مينا الواقفة بصدمة ولم تتفوه بأي كلمة من ذلك الاعتذار المفاجأ
” احسنتِ مينا ، لقد  اعترف بكِ واخيرا ”
لم تشعر مينا الى بيدي اخاها يحملانها و يدور بها
انهمرت بعض الدموع من عينيها لم تكن دموع الحزن بل كانت دموع السعادة ،
هل اباها فعلها حقا ؟ هل اعتذر اليها ؟ هل اعترف بها و بقدراتها ؟ هل استطاعت الوصول الى ما تريد ؟ هل حققت ما تريد فعلا ؟!
ذلك الشعور بل تأكيد انه شعور السعادة الحقيقية .
_____________________
بالمساء جميعهم كانوا  يستعدون لحضور ذلك المؤتمر الذي سيغير قصص الجميع !!
” كريستال هل رأيتِ سواري الفضي ؟؟ ”
سالتها ريان وهي تبحث بقلق بجميع الاماكن
” لا اوني !! ”
نظرت كريستال الى وجه ريان القلق الى عينيها هل لمحت دموع ؟ من أجل سوار ؟!
” اوني لما هو ؟ لديكِ الكثير !! ”
” لا كريستال اريد هذا ، انه من جايسون ”
ما ان ذكرت اسمه حتى توقفت عن البحث وانهمرت دمعة خاطفة لم تشعر بنفسها الى انها بدأت بالسعال القوي
اخفت فمها بيدها
” اوني هل انتي بخير ؟؟”
هرعت اليها كريستال
” اجل لا تقلقي ”
نطقتها ريان بعد ان ابعدت يدها عن فمها
” اوني ” شهقت كريستال صدمة عندما رأت الدماء تملئ يد ريان ،
فتحت ريان عينيها بصدمة و بسرعة هرعت الى الحمام اقفلت خلفها الباب تاركة كريستال بحالة من الصدمة .
انهمرت دموع ريان وهي ترى الدماء تزال عن يدها ،
هي و بهذه اللحظة استطاعت ادراك انها دخلت الى مرحلة جديدة .. جديدة و خطيرة من مرضها !! .
خرجت مسرعة من الحمام و اتجهت الى احظى المرايا اخذت علبة مساحيق التجميل
و بدأت وضعها ع وجهها محاول اخفاء شحوبها .
اقتربت كريستال منها و دموعها كانت قد بدأت بالانهمار
” اوني ”
نظرت ريان اليها بابتسامة شاحبة
” كريستال لا تبكي ”
مسحت الدمعات التي انهمرت على وجه كريستال
” لا تبكي ، انا .. انا مازلت واقفة امامكِ ”
لم تستطع ان تكذب اكثر وان تخبرها انها بخير ن لم ترد ان تكذب كذبة اخرى ! .
لم تشعر الا بيدي كريستال تحيطان بها
” اوني ، اياكي و تركي اياكي ”
” لن افعل ”
بادلتها ريان الحضن لتبتعد عنها فجأة  و تخرج احدى حقائبها من الخزانة بابتسامة
“كريستال تذكرت اين قد وضعت سواري ”
اخرجته من الحقيبة بابتسامة سعيدة ارتدته بسعادة
” الان اكتملت ”
” تحبينه ؟1 ”
نظرت ريان الى كريستال بابتسامة مؤلمة
” احبه ”
” اوني صدقيني لابد ان يسامحكِ عندما يعلم بالحقيقة ”
” اتمنى ! “
_____________________
ركبوا جميعا في السيارة التي قد اتت من اجلهم
” اين جايسون ؟! ”
نظرت ريان  بقلق الى يوجونغ الذي اغلق باب السيارة خلفه
” قال انه سيلحق بنا في سيارته بعد قليل ”
أومأت ريان بقلق متمنية الا يتأخر
جميعهم كانوا يتحدثون ، يضحكون عدا نانا .
اجل !! نانا بعد حوارها ذاك مع يونغ جونغ اصبحت باردة عادت لهالتها الباردة ،
لم تعد نانا التي تضحك و تبتسم !! .
نظر يونغ جونغ الى فتاته الجالسة بجانبه .. لا أنه مخطئ نانا ليست فتاته .
نانا لم تعد بالنسبة اليه بشيء بل كل شيء .
تمنى لو استطاع ان يمسك يدها التي تبعد عن يده بعض الانشات ،
كم يده تشعر بالفراغ بعد ابتعاد يدها ! .
” لم اكن اعلم ان المؤتمر سيكون بالقرب من نهر الهان ! ”
تكلم لي يون وهو يلتف حوله .
نظرت ريان الى النهر ليمضي امام عينيها اعتراف جايسون اغمضتهما وهي تتخيله كم كان جميلا !!
كم احبت ذلك الاعتراف الرومانسي !! ، تمنت لو انها استطاعت اكمال جماله بقول
( احبك )
لكنها لم تستطع ، لم تكن تريد ان تكون انانية و ان تجعله يشعر بسعادة لبرهة من الزمن ثم الى الحزن طاول حياته !! .
فتحت عينيها عندما سمعت صوت المعجبين خارج السيارة تنهدت بضيق
” لست مطمئنة لهذا اللقاء ”
تمتمت وهي تخرج من السيارة ليتحيطها رجال الامن محاولين ابعاد المعجبين عن الفتيان و الفتيات المبتسمين ابتسامة زائفة !! .
و اخيرا وصلوا الى داخل المسرح لم يعد هناك معجبين ولكن صراخهم كان كافيا !!
” اين جايسون ”
اخرجهم صوت المدير من تفكيرهم
” قال انه سيلحق بنا بسيارته ، سأتصل به ”
تكلم يوجونغ بسرعة وهو يخرج هاتفه محاولا ألا يغضب المدير ! .
” انا هنا ”
اوقفه صوت جايسون
نظر اليه المدير
” لما لم تأتي معهم  ؟ ”
” كان لدي عمل ”
التقت عينيه للحظة بعيناي ريان التي فتحت عينيها بصدمة ،
هذا مستحيل اليس كذلك ؟!! هو لم يكن يبكي اليس كذلك ؟!! ،
تجمعت الدموع بعينيها وهي تتمنى الموت .
” مستعدان ؟! ”
اخرجها صوت المدير من التفكير
أومآ بهدوء
” اذن هيا لنصعد الى المسرح ”
امرهم المدير
” فاينتغ ”
قالوها جميعا مشجعيناياهم على الصعود
ابتسم جايسون وهو ينظر الى مينا
” هيا ايتها الطفلة ”
ضحكت مينا بخفة
” هيا “
صعد كل من جايسون ومينا و المدير الى المسرح جلسوا خلف الطاولة الكبيرة بينما الصحفيين امامهم  .
ما ان جلسوا حتى بدأت الصور بالالتقاط و طرح الاسئلة
” اولا اهنئكما على النجاح الذي حققتموه  ولكن سؤالي موجه الى السيد لي جونغ ، لما لم يتم الترويج إلى الاغنيتان ؟! ”
وقفت احدى المذيعات
” شكرا لكِ ، بالحقيقة لقد اردت الخروج عن المألوف و معرفة ردت فعل الجميع كيف ستكون ”
اجابها المدير بهدوء
” استاذ جايسون اغنيتك اثرت بنا حقا وخاصة قصته من اختارها انت ام احدا اخر ؟
” انا من قمت باختيارها ”
” انسة مينا اغنيتك معبرة حقا عن الكثير من الاشخاص المجهولين و الذين يخافون من الظهور وعن نفسي اختياركِ مثالي ولكن لما اخترته ؟ ”
نظر المدير الى مينا بقلق
” شكرا لك ن بالحقيقة لانني مثل اي شخص من هؤلاء الاشخاص الذين يخافون الظهور و اردت اثبات ذاتي ”
تنهد المدير وهو ينظر الى ابنته لقد كبرت حقا فكر بضيق !!
” اذا ما هي رسالتك الحقيقية من هذه الاغنية  ؟! ”
سألها مرة اخرى
” رسالتي الحقيقية من الاغنية :
انه علينا الظهور الى العالم و الخروج من مكان اختبائنا !! الخجل و الخوف لا ينفعان الا بتدمير الذات ”
جلس المذيع بعد ان ابتسمت مينا بانتصار
” سيد لي جونغ من كلام الانسة مينا التي قالته هل نستطيع فهم ان مينا فتاة فرقة (cute girls  ) … وطفلتي الصغيرة ”
فتحت مينا عيناها بصدمة هل قالها حقا ؟ هل نطقها ؟ هل قالها انها ستبقى طفلته الصغيرة ؟
ابتسمت ابتسامة صغيرة هي لا تعلم ان كان هذا الكلام تمثيل كباقي اللقاءات ولكنها شعرت حقا بالسعادة !!
” اذا سيد لي جونغ صدور اغنية مينا و جايسون بذات الوقت نستطيع القول ان ظهورهما اصبح مرتبط سويا ؟ ”
لا ظهورهما ليس مرتبطا سويا ولكن الاحداث التي حصلت مؤخرا اجبرت جايسون بتأجيل اغنية لتصدر مع اغنية مينا ،
أكرر ليسا ظهورهما للفرقتين مرتبط سويا ”
” استاذ جايسون * نظرت له احدى المذيعات * الاغنية اثرت بالجميع بطريقة غريبة و ابكت الكثير لما اخترت هذه القصة ؟ ”
” لانها تمثل الكثير من الاشخاص و القصص ”
فتحت ريان عينيها من اجابته و ربما من السؤال الثاني الذي توجه إليه ،
” و هل تمثلك ايضا ؟ ”
نظر إليها جايسون بابتسامة حزينة
” ربما ”
رفع حاجبيه .
حسناً ريان لم تعد تتحمل اي كلمة اخرى ، هرعت الى الخارج تاركة الجميع خلفها بحالة من الدهشة
” ريان ”
تمتم جايسون عندما لمح ريان تهرع الى الخارج بحالة سيئة لم يشعر بنفسه عندما لحق بها
” هيونغ ”
صرخ اى جي محاولا ايقافه ولكن سوهيون اوقفه
” من الافضل ان يحدث هذا ”
اما على المسرح جميعهم كانوا مذهولين خاصة المدير
نظف حنجرته محاولا تفادي الوضع
” نعتذر ولكن حدث امر طارئ وعلينا انهاء المؤتمر ”
” ولكن لماذا ”
” سيد لي جونغ مالذي حدث ”
” سيد لي جونغ ”
بدءوا  الصحفين بالصعود الى المسرح محاولين اخذ اي كلمة بينما بسرعة خاطفة المدير امسك بيد مينا
و ادخلها لخلف الكواليس بتلك اللحظة لم تستطع مينا تفسير ما حدث معها !!
لأول مرة !! لأول مرة منذ سنوات والدها يمسك بيدها !!
لم تستطع تفسير ما حدث معها إلا انها شعرت بالسعادة .. السعادة الحقيقية للمرة الثانية باليوم !! .
_________________________
استطاعت ريان الهروب من المعجبين  ..
كانت فقط تركض لم تشعر بشيء ..
لم تشعر بدموعها التي حرقت و جنتيها ..
لم تشعر إلا ان قدميها قادتها إلى ذات المكان على ذلك المقعد جلست ..
اخفت وجهها بيديها ..
ربما استطاعت اخفاء وجهها الاحمر و دموعها لكنها لم تستطع اخفاء صوت شهقاتها الواضح !!
لما ؟! ..
هذا كان سؤالها !! ..
لما احبت جايسون ؟ ، لما احبها ؟ ، لما لم يعترف الا الان بالوقت الحرج ؟ ،
لما لا تستطيع ان تكون كأي فتاة عادية بجانب حبيبها ؟ ، لما هي مريضة ؟ ، لما من بين الجميع ؟ .
ريان لا تستطيع ان تكون انانية لا تريد ان تظلم جايسون معها ،
هي كانت معه و بجانبه بجميع الاوقات ولكن ليس الان ..
جايسون لابد من انه سينساها .. سينساها و سيجد حبه الحقيقي بعد موتها  .
زادت شهقاتها عندما فكرت بهذه الفكرة !! ،
اجل ايامها اصبحت معدودة هي تعلم ذلك من الدماء لم يحزنها موتها
بل ما يحزنها انها ستترك الجميع .. الجميع وبما فيهم جايسون .
” ريان ”
وقفت بصدمة عندما سمعت ذلك الصوت ..
نظرت اليه و دموعها مازالت تنهمر كالشلال
” جايسون ”
تمتمت عندما رأته واقفا امامها متجمد من منظر وجهها
” ريان .. ”
نطق اسمها مرة ثانية وهو يقترب منها .
احاط وجهها بيديه وهو يمسح دموعها
” ريان سأسألكِ للمرة الاخيرة  ، هل تبادليني مشاعري ؟ هل تحبينني ايضا ؟ ”
سألها وهو يدعو بداخل ان تجيبه بكلمة واحدة لا اكثر
” لا ”
اجابته بكلمة واحدة لكنها لم تكن هذه هي الكلمة التي اردها
” لا ”
قالتها بينما تسربت انهار من عينيها ،
وقعتا يديه من ع وجهها لوحدهم من الصدمة
اغمض عينيه محاولا تقبل هذه الاجابة
” اذا لما هذه الدموع ؟ ”
سألها بهدوء ولكن لم تكن هناك اجابة ، فتح عينيه
”  لما هذه الدموع ؟! ”
صرخ لم يعد يتحمل
قلبه سيخرج من مكانه ، دموعه اصبحت ع اطراف عينه  ، عقله لم يستوعب تلك الكلمة بعد .
بحركة خاطفة مسكت ريان يد جايسون تترجاه
” جايسون أرجوك ، أرجوك جايسون انسى ما حصل فقط دعنا نعد اصدقاء اخوة ،
أرجوك انا لا اتحمل بعدك عني ”
ابعد يديه بقوة بينما ابتسم ابتسامة ساخرة
” اصدقاء ، اخوة ؟! ”
تردد صوت ضحكته الساخرة بأذن ريان ليتوقف فجأة
” اصدقاء و اخوة ، اللعنة ريان اللعنة انا اخبركِ انني احبك ، اخبركِ انكِ كل شيء
في حياتي و تخبريني ان اكون صديقكِ او اخوكِ اللعنة ريان !! لما تتصرفين بهذه الطريقة لما !!
* مسك كتفيها قوة * اخبرني ريان لما ؟ هل انا لست جميل ؟ هل شخصيتي لا تعجبكِ ؟!! أرجوكِ ريان فقط اخبريني لما لا تحبيني !!  ”
” لا استطيع ”
هزت برأسها بينما دموعها لم تتوقف
” فقط قولي تلك الكلمة حسنا !! فقط قولي احبك ! و سأبقى بقربكِ دائما كمل تريدين هيا قوليها ريان ارجوكِ ”
” توقف جايسون أرجوك انت تزيد الامر سوءا انا لا احبك لا استطيع ان احبك ”
قالتها اجل قالت احبك ولكن ليس بذات الطريقة التي ارادها
ابتعدتا يده بينما دمعة ساخرة  منه هربت من عينيه ،
لم يستطع قول شيء
او حتى لما يقول ؟
فقط ابتعد عن طريقها ركب بسيارته وهرب بعيدا  .. بعيدا عنها .
ريان هناك .. مازالت واقفة لم تتحرك من مكانها فقط تنظر لمكان جايسون و دموعها لم تتوقف
تمنت .. تمنت الموت قبل ان ترى تلك الدمعة ..
لم تكن اول مرة ترى دموعه ، ولكنها كانت اول مرة بسببها !! .
حضنت نفسها بيديها ،
شهقاتها منعتها من التنفس و سعالها زاد الامر سوء ،
قميصها تلوث بالدماء ،
جسمها لم يستطع التحمل وقعت فاقدة الوعي .
بتلك الليلة  ريان  لم تخسر جايسون فقط .. بل خسرت نفسها ايضا !!
______________________________
البارت القادم يوم الخميس
بتمنى يكون في تفاعل !!
Advertisements

12 thoughts on “رواية لم اتوقع حدوث ذلك ( البارت ♥ الثلاثون )

  1. sakura كتب:

    رووووووووووووووووووووووووووووووووعة البااااارت *.* كتييير حلو حبيت كلشي فيه بس أتمنى ما تمووووت ريان :/

  2. bebe كتب:

    اوني البارت تحفه جدااااااااااا وعن جد كتير حبييته واااااااااااااااه كوماااااااااااااااااااااااو اوني علي المجهود الرائع فااااااااايتنج

  3. bebe كتب:

    اوني متي تنزلي البارت الجديد بليز لا تتاخري علينا اوني ………..فااااااااايتنج

  4. Exogirlot12 كتب:

    واااااااااااااااااه ديبااااااك البارت جمميييل اوني و ريااان ما ابيها تموووت 😢
    وجاكسون ي قلبي 😭😭😭😭😭😭💔💔💔💔💔💔
    و كوماااوا اوني ع البارت و فايتنغ 😻✊💜💜

  5. shineeGirl كتب:

    اوووني البااارت رائع وواكثثر
    بنتظااار ابداااعككك في الباارت القادم❤❤❤
    فايتنغ هيا حبيبتي❤❤😍
    متابعتكككك دائما ✌😍❤

  6. Mira💞 كتب:

    ياه انه محزن حتى اني عشت اللحظة مع جايسون وارجو ان لاتموت لانه احبها حقا ولااريده ان يتعذب ارجوك
    فايتنغ في البارت القادم وارجو تنزيله بسرعة😘

  7. sakura كتب:

    أظن أني الوحيدة التي تتردد هنا كل يوم في أمل أن أجد بارت جديد
    قرأت القصة مرات عديدة و لا زلت أتمنى من الكاتبة أن تنهي القصة لأنها رائعة بكل تفاصيلها

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s