رواية | بحر الأوهام ~ Part 4


1

5

أحياناً قد نخطأ لكننا لا نكون متعمدين هذا الخطأ

وأحياناً قد نخطأ ولكننا نكون متعمدين هذا الخطأ

وهل يقدر قوة الحب آم أنَّها لا شيء بالنسبة لبعض الأشخاص؟

5

صوتها كان يتردد في المكان ويصدى في مسامع جونسو وكاي وجونغ كي والذي جعل مِن قلب جونغ كي يخفق لسماعه لذلك فهو كما لو أنَّه قد تمنى سماع ذلك

نظر إلى يده التي شعر بأنَّ هناك قطرات تبللها لينظر أليها باستغراب لكنه سرعان ما قد فهم بأنَّ تلك هي دموعها التي كانت تتساقط على يده

ريا إنَّها تبكي”

ريا هي السكرتيرة الخاصة بجونغ كي والتي كان يحمل لها مشاعر مِن دون أنْ يفصح عَن ذلك ولا حتى لكاي وجونسو ولا يعلم لما لم يخبرهما رغم أنَّهما كانا مقربين مِنه بشدة

جونسو هيونغ أليس هذا صوت سكرتيرة جونغ كي هيونغ؟”

“إنَّها هي بكل تأكيد”

“هل مازالت تحمل مشاعر لجونغ كي هيونغ رغم محاولاتنا لجعلها تكرهه؟”

“وهل تعتقدان أنَّه مِن السهل جعلها تكرهني؟”

“ما الذي تعنيه؟”

لم يجب جونغ كي على جونسو بال تجاهلهما وترك المدرسة مبتعداً وأخذ بالسير باحثاً عَن ما سيظهره هذا العالم أكثر عَن الواقع الذي لم يكن يدركه

“إنَّك تعود إلى عالم الأحياء هيونغ”

“لن أعود لها إنْ لم أستطع كرهكما فأنتما كنتما أغلى ما أملكه”

“أتعلم ما مشكلة عالمنا هذا؟ أنَّها تظهر لك ماضيك بالكامل حتى ما لم تدركه به”

“إنَّها تؤلم مَن يستحق أنْ يتألم وتظهر غباء مَن لم يكن يدرك غباءه في عالم الأحياء”

“كما لو أنَّها تعطي خياراً لك لتختار بين عالم الأحياء وعالم الموتى”

“ليس الجميع محضوض في الاختيار فالبعض يجبر على العيش في عالم الموتى مِن دون أنْ يختار هو ذلك”

“لقد كنت محضوض هيونغ فيسمح لك بالعودة إلى عالم الأحياء في أي لحظة تريدها”

“ربما أكون محضوض بشأن هذا لكن ربما لست محضوض لامتلاكي شقيق كجونسو وصديق ككاي

كان قد وجه ذلك الكلام لهما بعد أنْ التفت لهما ونظر أليهم بنظره أشعرتهما كما لو أنَّه يريد قتلهما مجدداً لكن بيديه هو وليس بسبب الحادث الذي وقع لهم

“عينيك تظهر بأنك تكرهني بشدة هيونغ رغم أنَّني شقيقك”

“تكرهنا كلينا بشدة لكن*صمت قليلاً*إنْ كنت تكرهنا الآن فلما لا تعود إلى عالم الأحياء؟”

“لأنَّني لا أكرهكما بقدر ما أحببتكما*ضرب قدمه بالأرض بشدة*لأنَّني أحبكما أكثر مما أكرهكما هذا ما يمنعني مِن العودة”

التفت تاركاً إياهما خلفه وأخذ بالسير فقد شعر بأنَّه تائه ولا يعلم إنْ كان عليه حقاً البقاء أكثر في عالم الموتى بالقرب مِنهما ومعرفة المزيد أو العودة إلى عالم الأحياء وتركهما خلفه مِن دون أنْ يزرع في قلبه الكره لهما

“حتى إنْ لم يكن ما رأيته الآن لا يكفي لتكرهنا فإنْ علمت أكثر ستجد نفسك تكرهنا أكثر مما تحبنا”

“أنتما كل شيءً أملكه..لا أعلم إنْ كنت أريد أنْ أعلم أكثر بما قمتما به لتؤذياني”

5

ريا

نده باسمها مِن دون وعياً مِنه فروحه ماتزال في عالم الموتى تقريباً لكنه أراد وبشدة أنْ يجعلها تسمع صوته لذا فتحت عينيها ببطء فهي كانت قد غفت وهي تحتضن جسده

نظرت إليه ورمشة عدة مرات قبل أنْ تستيقظ جيداً وتتنهد بعمق فهي قد اعتقدت بأنَّها كانت تتوهم نداءه لها غير مدركه بأنَّه كان ينده لها حقاً

“أشعر بأنَّك تناديني أوبا لكنني لا أستطيع رأيتك تنده لي..أشعر بأنَّني أتوهم كل شيء مِن حولي..أريد أنْ أنام وأستيقظ لأجد أنَّه لم يحدث لك شيءً بتاتاً وأنْ كل ما مضى كان مجرد وهماً فقط

5

أنتهى البارت

رايكم بالبارت

توقعاتكم للبارت الجاي

روني ردودكم

أنيونغ

Advertisements

One thought on “رواية | بحر الأوهام ~ Part 4

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s